الصراعات القبلية بالسودان.. ضحايا في مواجهات بجنوب كردفان وحميدتي يتهم "أيدي خفية"

حميدتي وعد بحلّ الصراعات التي نشبت حديثا في عدد من الولايات (رويترز)
حميدتي وعد بحلّ الصراعات التي نشبت حديثا في عدد من الولايات (رويترز)
اتهم محمد حمدان دقلو (حميدتي) النائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان وقائد قوات الدعم السريع، "أيدي خفية" بأنها وراء الصراعات القبلية التي اندلعت في عدد من ولايات البلاد وأدت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، وكان أحدثها مواجهات دامية في ولاية جنوب كردفان.
 
وقال حميدتي، في كلمة له الأربعاء، بعد زيارته مستشفى في الخرطوم استقبل جرحى سقطوا في مواجهات اندلعت قبل يومين بمدينة كادوقلي عاصمة جنوب كردفان، إن الصراعات تستهدف إخراج قوات الدعم السريع من الخرطوم وجرها إلى المشاكل والفتن، وخلق صدام بينها وبين الجيش.
 
وتعهد المسؤول السوداني بحل الصراعات التي نشبت في الآونة الأخيرة، والتي وصفها بالمؤسفة، بصورة سريعة.
 
وتأتي تصريحات حميدتي بعد اشتباكات وُصفت بالقبلية في كل من جنوب وشمال دارفور (غرب) وكسلا (شرق) والجزيرة (وسط) وجنوب كردفان (جنوب)، واستدعت تدخل السلطات التي أرسلت تعزيزات لاحتواء الاضطرابات.
 
وفي اجتماعه الدوري بإشراف رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، قال مجلس الوزراء السوداني إن الصراعات القبلية الأخيرة في ولايات جنوب وشمال دارفور والجزيرة وكسلا وجنوب كردفان أسبابها التحريض والشائعات.
 
وأكد المجلس في بيان أصدره مكتبه الإعلامي على أهمية اتخاذ إجراءات قانونية ضد من وصفهم بالمجرمين، ودور اللجان الأمنية في اتخاذ الإجراءات الاحترازية.
 
كما أكد المجلس على أهمية إصلاح الأجهزة الأمنية وهيكلتها ومراجعة دورها وتنفيذ القانون. 
‪القوة الأفريقة الأممية تنقل أحد المصابين في اشتباكات سابقة بشمال دارفور‬ (رويترز)
مواجهات وضحايا

وفي أحدث المواجهات، كشف الفريق عبد الله البشير أحمد الصادق نائب رئيس هيئة أركان الجيش السوداني للتدريب، عن مقتل 26 شخصا وإصابة 19 آخرين في اشتباكات مسلحة وقعت في اليومين الماضيين في مدينة كادوقلي بجنوب كردفان.

 
ونفى الصادق في تصريحات صحفية عقب زيارته المدينة على رأس وفد من هيئة أركان الجيش، أن تكون المشكلة قبلية، وقال إنها فردية وليست قبلية.
 
وأكد القائد العسكري السوداني أن الاشتباكات اندلعت بسبب سرقة المواشي، وأمر باستمرار حظر التجول في الولاية حقنا للدماء.
 
من جهته، عبر محمد حمدان حميدتي نائب رئيس مجلس السيادة السوداني، عن أسفه للمواجهات في مدينة كادوقلي، وقال إنه تم تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات ما جرى.
 
وقبل أيام، قتل ثلاثة وأصيب نحو 80 في اشتباكات بين أفراد من قبائل النوبة وبني عامر في مدينة كسلا، وتخلل الصدامات حرق منازل.
 
وقبل أسبوع، قتل 30 شخصا في اشتباكات قبلية بولاية جنوب دارفور، وحينها أرسلت السلطات تعزيزات إلى مناطق المواجهات، وشكّلت لجنة للتحقيق فيها.
 
وحينها قالت مصادر إن المواجهات اندلعت بين قبيلتي الرزيقات (عربية) والفلاتة (أفريقية) على خلفية اتهام أفراد من قبيلة الفلاتة بسرقة المواشي.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة