تبنته طالبان.. قتلى بهجوم على قاعدة للجيش الأفغاني في بكتيا

أشخاص يتجمعون في مكان تفجير استهدف جنازة قائد الشرطة المحلية بضواحي جلال آباد قبل ثلاثة أيام (الأناضول)
أشخاص يتجمعون في مكان تفجير استهدف جنازة قائد الشرطة المحلية بضواحي جلال آباد قبل ثلاثة أيام (الأناضول)

أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان نقلا عن مسؤول حكومي بمقتل خمسة مدنيين وإصابة آخرين -بينهم جنود- في تفجير سيارة ملغمة استهدف قاعدة للجيش الأفغاني في مدينة غرديز عاصمة ولاية بكتيا جنوب شرقي البلاد.

وقد تبنت حركة طالبان الهجوم، وقالت إنه رد فعل على إعلان الحكومة الأفغانية استئناف العمليات العسكرية ضد مسلحي الحركة.

وذكرت وزارة الدفاع الأفغانية في بيان أن الهجوم -الذي وقع عند الساعة الثامنة والنصف بالتوقيت المحلي في ولاية بكتيا ونفذه "انتحاري في شاحنة صغيرة مليئة بالمتفجرات"- أدى إلى مقتل خمسة مدنيين وجرح 15 آخرين، إلى جانب خمسة عسكريين.

من جانبه، أحصى مدير الخدمات الصحية في بكتيا ولاية خان أحمدزاي خمسة قتلى و18 جريحا نقلوا إلى المستشفى.

نفي وتحذير
لكن حركة طالبان نفت قتل مدنيين، وتحدثت عن "عشرات الجنود القتلى والجرحى".

وقال الناطق باسم الحركة ذبيح الله مجاهد في رسالة لوسائل الإعلام عبر تطبيق واتساب "بعد الإعلان عن الحملة (…) نفذ هجوم استشهادي ضد مقر مهم للقيادة العسكرية تابع لإدارة كابل".

وكانت طالبان حذرت أمس الأربعاء من أنها مستعدة للقتال، بعدما تلقت القوات الأفغانية أوامر باستئناف الضربات ردا على سلسلة هجمات دامية أظهرت مدى هشاشة عملية السلام في البلاد.

وأسفر هجومان مروعان أول أمس الثلاثاء عن مقتل 56 شخصا، أحدهما استهدف مستشفى توليد في كابل أدى إلى مقتل 24 شخصا، والآخر استهدف جنازة في شرق البلاد موقعا 32 قتيلا.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

أمر الرئيس الأفغاني بمعاودة الهجمات على طالبان ومن سماها الجماعات الإرهابية الأخرى، وذلك بعد مقتل العشرات بهجومين على جنازة بمدينة ننغرهار ومستشفى بالعاصمة، فيما نفت طالبان أي صلة لها بالهجومين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة