بعد الكوليرا والتيفوئيد وحمى الضنك.. كورونا يتفشى في عدن

أعلنت الحكومة اليمنية أن عدن العاصمة المؤقتة للبلاد صارت موبوءة بفيروس كورونا وأوبئة أخرى. جاء ذلك في اجتماع للجنة الحكومية اليمنية العليا للطوارئ لمواجهة كورونا ترأسها رئيس الوزراء اليمني معين عبد الملك مساء الثلاثاء.

وكشفت الحكومة اليمنية رصدها تفشي الوباء في ثلاث محافظات جديدة في جنوبي البلاد، إضافة إلى عدن، ليرتفع إجمالي عدد الإصابات في المناطق الخاضعة لسيطرتها إلى 65 حالة بينها 10 وفيات.

وقالت اللجنة الوطنية العليا للطوارئ لمواجهة كورونا، ومقرها عدن، إنه تم تأكيد تسع إصابات جديدة بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا، بينها إصابات لأول مرة في محافظات أبين والمهرة وشبوة حيث توفي المصاب.

وأكدت لجنة الطوارئ اليمنية إصابة أربع حالات جديدة في عدن ليرتفع الإجمالي بالمدينة إلى 39، لتصبح بذلك من أكثر المحافظات تضررا بالوباء.

واليمن مقسم بين مناطق تابعة للحكومة الشرعية المعترف بها دوليا في الجنوب ومناطق تحت سيطرة جماعة الحوثي في الشمال منذ أن أطاح الحوثيون بالحكومة من صنعاء في أواخر عام 2014.

وضع صحي منهار
ويأتي انتشار كورونا في اليمن في ظل وضع صحي يميزه انتشار أوبئة أخرى نتيجة الحرب والظروف المناخية. وقد حذرت منظمات دولية من عواقب صحية كارثية لوباء كورونا في اليمن، إذا انتشر بشكل كبير، نظرا لأن القطاع الصحي في البلاد أصبح على حافة الانهيار.

وتخشى منظمة الصحة العالمية إمكانية تفشي الفيروس على نطاق واسع في اليمن نظرا لأن مستوى مناعة السكان من المرض من أقل المستويات مقارنة مع الدول الأخرى. وزادت المخاوف بسبب قلة إمكانيات الفحص.

وتسببت الحرب المستمرة منذ نحو خمس سنوات في تقويض النظام الصحي في اليمن، ودفعت الملايين إلى شفا المجاعة، وتسببت في انتشار أمراض خطيرة على مراحل مثل الكوليرا والتيفوئيد وحمى الضنك.

ويعتمد نحو 80% من سكان اليمن، أو ما يقدر بنحو 24 مليونا، على المساعدات الإنسانية، في حين يواجه نحو 10 ملايين الجوع، وفق إحصاء منظمات دولية.

وأعلنت الحكومة الشرعية حتى الآن عن رصد إصابات في سبع محافظات تحت سيطرتها، تمتد من البحر الأحمر في الغرب إلى الحدود العمانية في شرقي البلاد، في وقت أعلن فيه الحوثيون حتى الآن عن إصابة شخصين بالفيروس، توفي أحدهما، وكلاهما في صنعاء.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن أول إصابة في البلاد يوم 10 أبريل/نيسان الماضي في بلدة ساحلية جنوبية، ويجري الإعلان بشكل شبه يومي منذ 12 يوما عن إصابات جديدة.

من جانبها قالت الأمم المتحدة يوم الاثنين إن الزيادة في عدد الحالات في الآونة الأخيرة تشير إلى أن الفيروس كان ينتشر دون رصده لأسابيعن وهو ما يزيد احتمال ارتفاع عدد الإصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة