تداعيات أزمة كورونا.. أوروبا تواجه موجة لجوء جديدة أكبر من 2015

52 لاجئا كانوا في اليونان ووافقت بريطانيا على استقبالهم (الأناضول)
52 لاجئا كانوا في اليونان ووافقت بريطانيا على استقبالهم (الأناضول)
حذر المكتب الأووربي لدعم اللجوء من أن أزمة كورونا قد تؤدي إلى موجة لجوء أكبر إلى الاتحاد الأوروبي في حال حدثت اضطرابات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
 
وقال المكتب -الذي يتخذ من مالطا مقرا له- إن "تفشي فيروس كورونا في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يمكن أن يسبب نقصا في السلع الغذائية ويزعزع الأمن ويقوي الجماعات المتشددة مثل تنظيم الدولة الإسلامية".
 
وأضاف أن ذلك قد يؤدي إلى زيادة الهجرة المرتبطة باللجوء في الأجل المتوسط، معتبرا أن الدول التي يأتي منها أغلب المتقدمين للجوء في الاتحاد الأوروبي معرضة بدرجة متوسطة إلى عالية لمخاطر تشمل انتشار الوباء، وتعاني عجزا عن التكيف مع الأزمة الراهنة.
 
ويأتي التحذير من موجة هجرة جديدة نحو أوروبا على غرار الموجة التي سجلت عام 2015، بينما سجل المكتب الأوروبي لدعم اللجوء تراجع عدد طلبات اللجوء المسجلة في مارس/آذار الماضي إلى نصف ما كانت عليه في فبراير/شباط الماضي.
 
كما سجلت وكالة حماية الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي (فرونتكس) تراجع عمليات العبور غير القانونية إلى الاتحاد الأوروبي إلى النصف في مارس/آذار عما كانت عليه في فبراير/شباط الماضي.
 
وكان الاتحاد الأوروبي اتخذ إجراءات شملت تشديد الرقابة البحرية بالتنسيق مع اليونان وتركيا، لمواجهة الهجرة غير النظامية نحو حدوده، لتجنب تكرار سيناريو لجوء أكثر من مليون شخص عام 2015.
 
ووفق بيانات الأمم المتحدة، فإن نحو 123 ألف شخص وصلوا إلى الاتحاد الأوروبي العام الماضي مقابل 22 ألفا فقط خلال العام الجاري حتى الآن.
 
وفي السياق، قالت السلطات اليونانية إن مهاجرين غير نظاميين شاركوا في ما وصفتها بأعمال عنف في منشأة مغلقة تؤويهم عند الحدود بين اليونان وتركيا احتجاجا على التأجيل المتكرر للنظر في ملفات طلبات اللجوء التي تقدموا بها.
 
وأضافت أن قاصرين يقيمون في المنشأة شاركوا في الاحتجاج الذي لم يسفر عن إصابات، وفق نفس المصدر.
 
واستقبلت بريطانيا أمس الاثنين 52 من المهاجرين غير النظاميين العالقين في اليونان، وسافر هؤلاء إلى لندن عبر مطار أثينا، وتضم هذه الدفعة بالأساس مهاجرين من الفئات الأكثر هشاشة، وبينهم قاصرون.
 
وقبل أيام، قال نائب من الحزب الاشتراكي البرتغالي إن بلاده ستستقبل نحو ستين من المهاجرين غير النظاميين الأكثر هشاشة المقيمين حاليا في مخيمات باليونان.
 
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

اتهم الرئيس التركي اليونان باتباع أساليب “النازيين” مع المهاجرين في الحدود، واستدعت أنقرة السفير اليوناني لديها وطلبت منه إنهاء أثينا “انتهاكاتها” للمياه الإقليمية التركية. كما استدعت اليونان السفير التركي لديها.

11/3/2020
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة