كورونا.. الإصابات بدول الخليج تتجاوز 100 ألف وأميركا تسجل أدنى وفيات منذ أسبوعين

أحد المتاجر بالعاصمة السعودية (رويترز)
أحد المتاجر بالعاصمة السعودية (رويترز)

أظهرت حسابات وكالة رويترز -استنادا للأرقام الرسمية بدول الخليج العربية- أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا في المنطقة تجاوز اليوم مئة ألف وبلغ عدد المتوفين 557، ومن جانبها سجلت الولايات المتحدة (أكبر بؤرة للجائحة بالعالم) أدنى عدد يومي للوفيات منذ نصف شهر. 

وأعلنت السعودية، أكبر دولة خليجية ويقطنها نحو 30 مليون نسمة، الحصيلة الأكبر إذ سجلت 41014 إصابة و255 وفاة، وسجلت اليوم فقط 1966 إصابة وتسع وفيات جديدة. وقالت السلطات الصحية الشهر الماضي إن الفيروس المستجد قد يصيب في النهاية ما بين 10 آلاف و200 ألف شخص في البلاد.

وتخطت قطر في الخامس من مايو/أيار عدد الإصابات المسجل في الإمارات، لتأتي بذلك في المركز الثاني لأعلى عدد إصابات بين دول الخليج العربية الست، وفي الدول العربية أيضا.

الذروة في قطر
وسجلت قطر زيادة مطردة في عدد الحالات ليصل إلى 23623 حالة، في حين استقر عدد الوفيات عند 14 حالة، وقالت السلطات الصحية الخميس الماضي إن تفشي المرض دخل مرحلة الذروة.

وفي الإمارات، الثالثة عربيا وخليجيا، سجلت 18198 إصابة بالفيروس و198 وفاة.

ومن جانب آخر خففت بعض دول الخليج العربية إجراءات احتواء الجائحة مع بداية شهر رمضان يوم 24 من الشهر الماضي.

وخففت الإمارات والسعودية حظر التجول المفروض منذ منتصف مارس/آذار الماضي، في حين فرضت الكويت -التي شهدت ارتفاعا الفترة الأخيرة في أعداد الإصابات الجديدة- أمس الأحد حظرا كاملا للتجول لمدة 20 يوما استثنت منه الخدمات الأساسية بدلا من حظر لمدة 16 ساعة كان مفروضا من قبل.

في حين أبقت قطر على إغلاق الأماكن العامة باستثناء تلك التي تقدم الخدمات والسلع الأساسية.

لا إصابات بتونس
وخارج المنطقة الخليجية، لم تسجل تونس اليوم للمرة الأولى منذ مارس/آذار الماضي أي إصابة جديدة بالفيروس المستجد، وذلك بعد أسبوع من بدء تخفيف إجراءات العزل التام الذي تم إقراره في البلاد لاحتواء المرض.

وأكدت وزارة الصحة اليوم أن عدد المصابين بالفيروس استقر عند 1032 شخصا، توفي 45 من بينهم، وتعافى 700 شخص.

وفي الأردن، قال متحدث باسم الحكومة اليوم إن السلطات قررت السماح لموظفي الدولة بالعودة لأعمالهم عقب عطلة عيد الفطر يوم 26 مايو/أيار الحالي بعد انقطاع استمر نحو شهرين، فرضته السلطات في إطار إجراءات للحد من انتشار الفيروس.

وستواصل السلطات فرض حظر التجول الليلي حتى إشعار آخر، وذلك رغم تخفيف قيود العزل العام الصارمة خلال الأسبوعين الماضيين، بالسماح لمعظم الأنشطة التجارية باستئناف أعمالها.

الوضع بأميركا
سجلت اليوم حصيلة دون الألف لوفيات فيروس كورونا، وذلك لأول مرة منذ 27 أبريل/نيسان الماضي. وتفيد إحصائيات موقع وورد ميتر أن هذه البلاد سجلت 751 وفاة جديدة بكورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 80 ألفا و807.

وأظهرت المعطيات إصابة 20 ألفا و842 بالفيروس ليرتفع العدد الإجمالي إلى مليون و369 ألفا و157، وتعافى من المرض 256 ألفا و345 بعموم البلاد.

وفي القارة الأوروبية، قالت ألمانيا اليوم إن الإصابات الجديدة بفيروس كورونا تتسارع بشكل مطرد بعد خطوات مبكرة لتخفيف العزل العام، وهي أنباء تدق ناقوس الخطر عالميا في الوقت الذي تستأنف فيه الأنشطة التجارية أعمالها في عدد من الدول.

كما ذكر معهد روبرت كوخ لمكافحة الأمراض المعدية أن عدد من ينقل إليهم كل مريض العدوى (معدل نشر العدوى) ارتفع إلى 1.1، ويعني ارتفاع عن الواحد أن أعداد الإصابات الجديدة تتزايد بصورة كبيرة.

وعلى النقيض من ألمانيا، قالت وكالة الحماية المدنية في إيطاليا (رابع بؤرة للمرض في العالم) إن الوفيات الناجمة عن الفيروس زادت اليوم 179 حالة مقابل 165 في اليوم السابق، في حين انخفض عدد الإصابات الجديدة إلى 744 من 802 حالة أمس. وهذا أقل عدد للإصابات الجديدة يتم الإعلان عنه منذ الرابع من مارس/آذار الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة