السودان يقرّ بهبوط طائرة إماراتية وينفي قدوم مسؤولين بارزين سرا

نفت الحكومة والجيش السودانيان ما كشفته مصادر للجزيرة عن وصول مسؤولين إماراتيين سرا قبل أيام إلى الخرطوم، لبحث سبل دعم اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر بعد تعرض قواته لعدة هزائم مؤخرا.  
 
وأقرّ وزير الإعلام السوداني المتحدث باسم الحكومة فيصل محمد صالح -في تصريحات أدلى بها أمس- بأن طائرة إماراتية هبطت في الخرطوم الثلاثاء الماضي، وقال إنها كانت تحمل مساعدات طبية، وإنه تم توثيق ذلك عند تفريغ الشحنات بحسب قوله، لكنه لم ينفِ أو يؤكد وصول مسؤولين إماراتيين إلى الخرطوم.
 
وقال صالح إنه لا يُعقَل وصول مسؤولين إماراتيين بتلك الكيفية، وأضاف أن من الممكن أن يأتوا في طائرة عادية ويتم الترحيب بهم.
 
بدوره، أصدر الجيش السوداني بيانا هدد فيه بمقاضاة قناة الجزيرة، واعتبر أن ما نشرته "هو تضليل للرأي العام"، لكن البيان أكد أيضا هبوط طائرة إماراتية في قاعدة الخرطوم العسكرية بمطار الخرطوم، معتبرا أن تلك الطائرة جاءت في إطار المساعدات التي تقدمها دولة الإمارات للسودان.
 
ولم تشر بيانات الحكومة والجيش السودانيين إلى ما كشفته الجزيرة عن وصول طائرة من مطار عدن قبل وصول الطائرة الإماراتية بنصف ساعة، كما لم تشر البيانات أيضا للطائرة الإماراتية القادمة من مطار دبي، والتي حطت السبت الماضي في مطار الخرطوم لساعتين ثم غادرت إلى جمهورية تشاد.
المصادر قالت إن طحنون بن زايد كان على متن الطائرة التي حطت بالخرطوم الثلاثاء الماضي (مواقع التواصل)

طائرة إماراتية

وكانت الجزيرة قد علمت من مصادر مطلعة أن الطائرة الإماراتية التي تحمل الرقم "A6-BND" وتحمل شعار فريق مانشستر سيتي لكرة القدم، قد حطت الثلاثاء الماضي في الجزء العسكري من مطار الخرطوم، وكان على متنها مسؤولون إماراتيون بارزون.
 
وكانت طائرة أخرى قادمة من مطار عدن وتحمل الرقم "FXX2534″، قد استبقت وصول طائرة المسؤولين الإماراتيين بنحو نصف ساعة.
 
ومن المعروف أن مطار الخرطوم مخصص فقط لاستقبال طائرات الشحن، بعد توقف حركة الملاحة الجوية بسبب تفشي فيروس كورونا.
 
وأكدت المصادر أن زيارة المسؤولين الإماراتيين، وعلى رأسهم مستشار الأمن الوطني في الإمارات طحنون بن زايد، جاءت للتباحث في آلية تقديم الدعم للواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، وإرسال مقاتلين سودانيين لدعم قواته، عقب تقدم قوات حكومة الوفاق في عدة محاور إستراتيجية غربي ليبيا.
 
وغادرت طائرة المسؤولين الإماراتيين مطار الخرطوم بعد نحو خمس ساعات متجهة إلى أبو ظبي.
 
جدير بالذكر أن طائرة خاصة برقم "GALX"، وتحمل هي الأخرى عددا من المسؤولين الإماراتيين الرفيعي المستوى، حطت في مطار الخرطوم السبت الماضي قادمة من مطار دبي، ومكثت نحو ساعتين، ثم غادرت إلى جمهورية تشاد.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نظمت أسر سودانية وقفة احتجاجية أمام السفارة الإماراتية بالخرطوم؛ احتجاجا على تعاقدات شركة إماراتية مع أبنائها وإرسالهم للقتال في اليمن وليبيا، بدل توظيفهم في الخدمات الأمنية بالإمارات، حسب عقودهم.

المزيد من حروب
الأكثر قراءة