أكد صحة رسالة لـ12 وزيرا نشرتها الجزيرة.. وزير الداخلية اليمني يدعو رئيس الحكومة إلى الرحيل

الميسري قال إنه "من غير المقبول استمرار الحكومة في هذا المنعطف التاريخي" (الجزيرة نت)
الميسري قال إنه "من غير المقبول استمرار الحكومة في هذا المنعطف التاريخي" (الجزيرة نت)
دعا نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اليمني أحمد الميسري حكومة معين عبد الملك إلى الرحيل، وأكد صحة الرسالة التي نشرتها قناة الجزيرة، والتي بعثها 12 وزيرا إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، مطالبين بإصلاحات في مجلس الوزراء.
 
واعتبر الميسري أنه "من غير المقبول استمرار الحكومة ورئيسها في هذا المنعطف التاريخي الهام"، مؤكدا أنه أحد الموقعين على الرسالة المذكورة، وأن هناك شبه إجماع على عدم رضى أعضاء الحكومة عن عمل رئيسها.
 
وكان وزراء في الحكومة اليمنية قد دعوا في رسالة للرئيس هادي إلى سرعة التدخل واتخاذ التدابير اللازمة من أجل القيام بإصلاحات في مجلس الوزراء.
 
وكشفت الرسالة -التي تحمل أسماء 12 وزيرا- عما وصفته بصراع بين رئيس الوزراء معين عبد الملك وعدد من أعضاء الحكومة، وصل إلى حد إصدار مذكرات توقيف أدت إلى استقالة عدد من الوزراء.
 
وجاء في الرسالة أن الخلافات بين رئيس الوزراء وعدد من أعضاء المجلس تساهم في إضعاف الحكومة وتزعزع ثقة المواطن بها.
 

ووصفت الرسالة الإجراءات التي يتخذها رئيس الحكومة بأنها "غير قانونية"، وأنها "بلا أي أساس دستوري، وتأتي في وقت تعاني منه الحكومة اليمنية شللا شبه تام".

 
وأكد الوزراء في رسالتهم أن وقف أحد الوزراء عن مزاولة عمله وإحالته إلى المحاكمة، من صلاحيات الرئاسة أو السلطة التشريعية فقط.
 
وكان وزراء النقل والتأمينات والبيئة قد استقالوا من مناصبهم احتجاجا على ما وصفوها بممارسات رئيس الحكومة واختلال أدائها.
 
وفي حديث سابق مع الجزيرة نت، قال وزير النقل اليمني صالح الجبواني -وهو أول الوزراء الذين أعلنوا استقالتهم- إن هادي غير راض عما يقوم به رئيس الحكومة، "لكنه أصبح محاصرا بين أفعال الانقلابيين في صنعاء وعدن، وبين حاجته إلى التحالف والضغوط التي تُمارس عليه من قبل هذا التحالف في الآن ذاته".
 
وقال الجبواني للجزيرة نت إن "إيقافي من قبل رئيس الحكومة يعتبر إضعافا للشرعية وللرئيس، لأننا كنا نقاتل داخل الشرعية كي لا تسقط نهائيا وتصبح أداة لتشريع التفتيت والتقسيم وبيع الأراضي اليمنية".
 
وحسب مسؤول حكومي طلب عدم ذكر اسمه، فإن أسباب الصراع داخل أجنحة الشرعية تعود إلى خلافات خفية بدأت منذ أشهر طويلة بين رئيس الحكومة وعدد من الوزراء، في مقدمتهم وزير النقل صالح الجبواني الذي باتت انتقاداته أيضا تشكل مصدر إزعاج للسعودية والإمارات.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعت وزارة الخارجية السعودية طرفي اتفاق الرياض للعمل معها لتنفيذه وتقديم المصالح العليا دون تصعيد يفوت فرصة تحقيق مصلحة اليمنيين، وجددت الحكومة اليمنية التزامها بتنفيذ الاتفاق مرحبة بدعوة الرياض.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة