مشرعون أميركيون لولي العهد السعودي: التعاون الاقتصادي والعسكري مع الرياض مهدد ما لم توقفوا حرب النفط

النواب الجمهوريون دعوا محمد بن سلمان إلى وضع حد لحرب النفط وإعادة الاستقرار للأسواق (رويترز)
النواب الجمهوريون دعوا محمد بن سلمان إلى وضع حد لحرب النفط وإعادة الاستقرار للأسواق (رويترز)
حذر نحو 50 من النواب الجمهوريين في مجلس النواب الأميركي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان من أن التعاون الاقتصادي والعسكري بين البلدين معرض للخطر، في حال فشل الرياض في معالجة أزمة النفط الحالية، بخفض الإنتاج وإعادة التوازن لأسواق الطاقة.
 
وجاء في رسالة النواب الأميركيين أنهم سيدعمون أي إجراءات تراها الإدارة الأميركية مناسبة إذا فشلت السعودية في التصرف بنزاهة لإنهاء أزمة أسواق الطاقة.
 
كما أعربوا عن قلقهم من أن ما دعوها "زيادة مصطنعة" في إنتاج النفط السعودي، تقوض أسواق الخام أثناء أزمة صحية عالمية، في إشارة إلى تفشي وباء فيروس كورونا المستجد.
 
وتأتي الرسالة قبيل اجتماع حاسم يُنتظر عقده اليوم الخميس عبر الفيديو لأعضاء مجموعة "أوبك بلس"، من أجل بحث مسألة خفض الإنتاج النفطي.
 
وهوت أسعار النفط مع تسبب انتشار فيروس كورونا في تراجع حاد للطلب على الخام، وقيام السعودية وروسيا بضخ النفط بأقصى قدر ممكن ضمن سباق على حصة في السوق.
 
من جانبه، قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب إن الولايات المتحدة لديها خيارات عديدة إذا لم تتوصل منظمة أوبك وروسيا إلى اتفاق بشأن أسواق النفط.
 
وأضاف ترامب في مؤتمر صحفي لخلية إدارة أزمة فيروس كورونا في واشنطن، إن تقدما كبيرا تحقق فيما يخص الخلاف بين السعودية وروسيا بشأن الإنتاج النفطي. كما ذكر أن شركات النفط الأميركية قلصت إنتاجها.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة