كورونا.. الفيروس تفشى بنيويورك من أوروبا واتهامات للإدارة الفدرالية بضعف مواجهته

فريق طبي بسنترال بارك في نيويورك لمواجهة فيروس كورونا (الفرنسية)
فريق طبي بسنترال بارك في نيويورك لمواجهة فيروس كورونا (الفرنسية)

خلص فريق من الاختصاصيين الأميركيين بعلم الجينات في دراسة إلى أن فيروس كورونا المستجد بدأ بالتفشي في نيويورك خلال فبراير/شباط الماضي، فيما رأى 55% من الأميركيين بأن أداء الإدارة الفدرالية في مواجهة الفيروس ضعيف.

وقالت رئيسة الفريق أدريانا هيغي، اختصاصية علم الجينات في كلية غروسمان للطب بجامعة نيويورك لوكالة الصحافة الفرنسية، إن اللافت أن غالبية الحالات أتت على ما يبدو من أوروبا، مضيفة أن ذلك مرده إلى أنه كان هناك تشديد على الرحلات القادمة من الصين.

وأضافت أن هناك رابطا بين ما كشفته الدراسة وموجة حالات غريبة من الالتهاب الرئوي كان الأطباء في نيويورك يعملون على معالجتها قبل إطلاق حملة الفحوص الواسعة النطاق بالولاية.

وقد عمل الاختصاصيون على تتبّع إصابات 75 شخصا، أخذت منهم عيّنات في ثلاثة مستشفيات بنيويورك.

وفي هذا السياق، أظهر استطلاع جديد للرأي أن 55% من الأميركيين يعتقدون أن الإدارة الفدرالية قامت بعمل ضعيف لمنع انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأميركية.

وجاء الاستطلاع الذي أجرته شبكة "سي إن إن" بزيادة 8% عن استطلاع سابق أجري الأسبوع الماضي أشار إلى أن 80% يشعرون أن أسوأ انتشار للفيروس لم يحصل بعد، وأن 55% يرون أنه يمكن للرئيس دونالد ترامب القيام بمزيد من العمل لمجابهة انتشار الفيروس.

وتبين من خلال الاستطلاع أن 37% باتوا يشعرون بالقلق حيال فيروس كورونا خلال الأيام الماضية مقارنة بـ 5% قالت إن مخاوفهم سكنت أخيرا.

وسجل الاستطلاع تغييرا طفيفا في التقييم الإجمالي لتعامل الرئيس ترامب مع تفشي فيروس كورونا، حيث أعرب 52% عن عدم موافقتهم على الطريقة التي يتعامل بها الرئيس ترامب، مقابل 41% في أوائل الشهر الماضي.

 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة