لم نكن جاهزين.. رئيس وزراء إيطاليا يتحدث للجزيرة عن كورونا وأوروبا والخطوات التالية

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي للجزيرة إن النظام الصحي الإيطالي لم يكن مؤهلا للتعامل مع جائحة مثل كورونا، وإن حكومته كانت لديها أسابيع قليلة للتأقلم مع ما جرى.

وأوضح في حوار خاص مع الجزير ضمن برنامج لقاء اليوم أن حكومته لم تكن تتوقع أن ينتشر الفيروس على هذا النحو المتفجر رغم الإجراءات التي قامت بها لمواجهته والحد من انتشاره.

وشدد على أن الوقت الراهن مهم في تاريخ الاتحاد الأوروبي، وأنه إذا "لم نسارع لإيجاد حلول تضامنية فإن رد فعل كثير من مواطنينا سيكون سلبيا".

وقال إنه لا مشكلة من تصرف الاتحاد الأوروبي مع بلاده، لأن هذا لا يقتصر على إيطاليا فقط، مشيرا إلى أن حكومته اقترحت "سندات كورونا لتأسيس آلية تضامنية أوروبية تمكننا من مواجهة الأزمة".

وأضاف كونتي أن هناك تراجعا إيجابيا في الإصابات بفيروس كورونا في بلاده، وهذا يعني أن إجراءات حكومته تحرز نتائج.

وأشار إلى أن المرحلة الثانية من التصدي للفيروس لا تعني أن تعود الأمور إلى طبيعتها، ويجب المرور بالتدرج من مرحلة إلى أخرى.

وقال كونتي إن طائرات قدمت اليوم إلى إيطاليا تحمل مستشفى من دولة قطر، في إطار مواجهة وباء كورونا.

تباطؤ معدل الوفيات في لومبارديا
من جهة أخرى، قال مصدر مطلع اليوم الأربعاء إن عدد الوفيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا في منطقة لومبارديا بشمال إيطاليا والتي شهدت أشد موجات الوباء في البلاد زاد بـ 238 حالة خلال يوم، ليصل في المجمل إلى 9722، وبذلك يكون عدد الوفيات خلال يوم قد انخفض مقارنة مع 282 حالة وفاة أمس الثلاثاء.

ومع ذلك تسارعت حالات الإصابة الجديدة في المنطقة التي تشمل العاصمة المالية ميلانو إلى 1089 مقارنة مع 791 في اليوم السابق.

من ناحية أخرى قال ستيفانو بوناتشيني رئيس منطقة إميليا رومانيا، وهي منطقة أخرى يجتاحها الوباء بشدة، إن عدد الحالات الجديدة والوفيات في المنطقة انخفض اليوم الأربعاء مقارنة باليوم السابق.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

ظهرت بوادر مشجعة في البلدين الأوروبيين الأكثر تأثرا بفيروس كورونا (إيطاليا وإسبانيا)، في معركتهما ضد الوباء الذي يجتاح العالم، بينما تستعد الولايات المتحدة لأسبوع حزين يشبه أجواء 11 سبتمبر.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة