ليبيا.. حكومة الوفاق تحذر من كارثة بعد قطع قوات حفتر المياه عن طرابلس

A man fills bottles and a bucket with water in Tripoli, Libya October 26, 2017. Picture taken October 26, 2017. REUTERS/Ismail Zitouny
حذرت وزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني الليبية من أن قطع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مياه الشرب عن العاصمة طرابلس في ظل ظروف انتشار فيروس كورونا؛ يعرض حياة الأطفال والأسر إلى ضرر بالغ، قد يؤدي استمراره إلى كارثة على حياة الناس.
 
وقالت الوزارة -في بيان لها اليوم الأربعاء- إن قطع المياه عن طرابلس جريمة أخرى تضاف إلى جرائم حفتر وجماعته، وتعد انتهاكا للقوانين الدولية والمحلية.
 
ودعت داخلية الوفاق الجهات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إلى توثيق هذه الجريمة، وتتبع مرتكبيها، وفق آليات القانون الدولي الإنساني وقرارات مجلس الأمن الدولي.
 
وكانت مصادر ليبية تحدثت مساء أمس عن انقطاع مياه الشرب عن العاصمة، وقالت إن مؤيدين لحفتر أوقفوا ضخ المياه.
 
ونقل ناشطون عن مصدر في حكومة الوفاق الوطني أن عميد بلدية مدينة الشويرف الموالي لحفتر ألقى ما تعرف بمنظومة الحساونة للنهر الصناعي للمطالبة بالإفراج عن شقيقه المعتقل لدى حكومة الوفاق الوطني، وتقع الشويرف في منتصف الطريق تقريبا بين طرابلس وسبها.
 
وليست هذه المرة الأولى التي يوقف فيها موالون لحفتر ضخ المياه من الجنوب الليبي نحو طرابلس، حيث يستخدمون المياه سلاحا في حربهم على حكومة الوفاق.
 
وفي مايو/أيار الماضي، انقطع ضخ المياه نحو العاصمة الليبية، وحينها نددت الأمم المتحدة ومنظمات دولية أخرى بهذه الممارسات. 
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

صور لتخريب محطات المياه

دعت منظمة التضامن لحقوق الإنسان في ليبيا إلى الإنهاء الفوري لإغلاق إمدادات مياه الشرب عن مناطق في غرب ليبيا، وهو ما صنفته المنظمة بأنه جريمة حرب وفق القانون الإنساني الدولي.

Published On 22/5/2019
A migrant drinks water at the centre of the Anti-Illegal Immigration Authority in Tripoli, Libya September 10, 2017. REUTERS/Hani Amara

“تخيل أن تستيقظ في صباح يوم بارد لتبدأ نهارك وتجهز أطفالك للمدرسة ولا تجد قطرة ماء في الصنبور”، بهذه الكلمات لخصت إسراء الفيتوري قصة قطع المياه المتكرر عن العاصمة طرابلس.

Published On 27/11/2018
المزيد من حروب
الأكثر قراءة