عون يطلب دعما دوليا للبنان لتخطي الانهيار الاقتصادي الحاد

عون: لبنان يشهد منذ أشهر انهيارا اقتصاديا فاقمه انتشار كورونا المستجد (رويترز)
عون: لبنان يشهد منذ أشهر انهيارا اقتصاديا فاقمه انتشار كورونا المستجد (رويترز)

دعا الرئيس اللبناني ميشال عون المجتمع الدولي الاثنين إلى دعم لبنان ماليا لمساعدته على تخطي الانهيار الاقتصادي الحاد الذي يشهده منذ أشهر وفاقمه انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

وقال عون خلال اجتماع عقده مع سفراء "دول المجموعة الدولية لدعم لبنان" التي تضم دولا أوروبية وعربية، إنه لخطورة الوضع المالي الحالي وللآثار الاقتصادية الكبيرة على اللبنانيين وعلى المقيمين والنازحين، يحتاج برنامج لبنان الإصلاحي إلى دعم مالي خارجي لدعم ميزان المدفوعات ولتطوير قطاعاته الحيوية.

وأوردت وكالة الأنباء الألمانية نقلا عن "الوكالة الوطنية للإعلام"، أن عون أوضح أن لبنان كان يستعد لإطلاق ورشة لمعالجة أزماته الاقتصادية والمالية والاجتماعية حين ضرب وباء كورونا العالم، فاضطر الى إعلان حالة طوارئ صحية، مما أوقف إلى حد ما انطلاقته وفاقم من أزماته وأضاف إليها أزمة الصحة.

وأضاف عون أنهم يجابهون اليوم كل هذه الأزمات والتداعيات ويرحبون بأي مساعدة دولية، مشددا على ضرورة حصول لبنان على 11 مليار دولار تعهد بها المجتمع الدولي خلال مؤتمر "سيدر" -الذي انعقد في باريس يوم 6 أبريل/نيسان 2019 بمشاركة 50 دولة ومنظمة دولية- مقابل إصلاحات هيكلية وخفض عجز الموازنة.

لبنان يواجه أسوأ أزمتين عالميتين
وقال عون إنه ومنذ أيام وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش جائحة كورونا بأنها أسوأ أزمة عالمية منذ الحرب العالمية الثانية، وكان سبق أن وُصِفت أزمة النازحين السوريين بأنها أسوأ أزمة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، ولبنان اليوم يجمع على أرضه عبء أكبر وأسوأ أزمتين أصابتا العالم منذ 75 عاما.

وأشار إلى أن لبنان ‏يعاني من انكماش اقتصادي كبير، ومن تراجع الطلب الداخلي والاستيراد، ونقص حاد في العملات الأجنبية، وارتفاع البطالة ومعدلات الفقر، وارتفاع الأسعار وانخفاض سعر صرف الليرة اللبنانية من خلال السوق الموازية، بالإضافة إلى العجز في المالية العامة نتيجة لتراجع الإيرادات الضريبية.

من جانبه أكد رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب أنهم يعولون على دعم المجتمع الدولي لمسعى حكومته الهادف لاسترداد أصول لبنان، مضيفا أنهم يضعون اللمسات الأخيرة على خطة متكاملة تعالج الإصلاحات الاقتصادية والمالية والنقدية والاجتماعية وتلك المتعلقة بالحوكمة.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

حول هذه القصة

الأحوال الجديدة التي يمر بها لبنان ستفاقم من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية في ظل حكومة شبه عاجزة عن مواجهة الفيروس المستجد والأزمة المالية وارتفاع نسب البطالة والفقر في البلاد.

28/3/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة