قبطان حاملة الطائرات النووية الأميركية المقال مصاب بكورونا

نيويورك تايمز: أعراض الإصابة بكورونا ظهرت على كروزييه داخل السفينة (رويترز)
نيويورك تايمز: أعراض الإصابة بكورونا ظهرت على كروزييه داخل السفينة (رويترز)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز أن قبطان حاملة الطائرات الأميركية "يو إس إس ثيودور روزفلت" بريت كروزييه -الذي حذر سابقا من تفشي فيروس كورونا المستجد على متن سفينته- أصيب بفيروس كورونا بالسفينة، وأن أعراض المرض ظهرت عليه قبل مغادرته إياها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الصحيفة قولها إن إقالة كروزييه من قبل وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر واجهت استنكارا واسعا، واعتبرت "عقوبة قاسية وغير منصفة لضابط محترم" أراد حماية طاقم سفينته بمناشدته رؤساءه أن يسمحوا له بإخلاء السفينة بعد أن رست في جزيرة غوام.

مخاطرة فرضتها الضرورة
وكان كروزييه قد أبلغ الأسبوع الماضي وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بأن فيروس كورونا ينتشر بشكل لا يمكن السيطرة عليه على متن سفينته، داعيا إلى تقديم مساعدة فورية لعزل أفراد طاقمه، قائلا "لسنا في حالة حرب، لا حاجة لأن يموت البحارة".

وأضاف كروزييه أنه يبدو أن إجلاء أغلبية الطاقم من حاملة طائرات نووية أميركية منتشرة في المحيط وعزلهم لمدة أسبوعين إجراء استثنائي "لكنها مخاطرة تفرضها الضرورة".

واعتبر مسؤولون كبار في البنتاغون أن كروزييه أخطأ بتسريب رسالته إلى الإعلام، وأيد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أول أمس السبت إقالته، بينما أدان جو بايدن المتصدر للانتخابات التمهيدية للترشح من قبل الحزب الديمقراطي لرئاسيات الولايات المتحدة قرار الإقالة، واصفا إياه بأنه يقارب الجرم، مضيفا أنه يعتقد أن العقاب المناسب هو التنويه بدلا من الإقالة.

وجاء في بيان للأعضاء الديمقراطيين في لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب الأميركي أن كروزييه ربما لم يتعامل مع الأمر بمثالية لكن قرار إقالته يعتبر "رد فعل مبالغا فيه".

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة