اليمن اليوم.. الحوثيون يهاجمون تعز والتحالف السعودي الإماراتي يقصف مأرب وصعدة

التحالف السعودي الإماراتي واصل قصف المدن الخاضعة لسيطرة الحوثيين (رويترز)
التحالف السعودي الإماراتي واصل قصف المدن الخاضعة لسيطرة الحوثيين (رويترز)
تعرضت العديد من مدن وبلدات اليمن إلى قصف جوي ومدفعي خلال الأربع والعشرين ساعة الأخيرة، مما يؤكد استمرار التصعيد بين التحالف السعودي الإماراتي الداعم للحكومة الشرعية وجماعة الحوثي التي تسطير عمليا على البلاد.
 
وقد أكدت وسائل إعلام تابعة لجماعة الحوثي أن التحالف السعودي الإماراتي شن 21 غارة خلال الساعات الماضية على مناطق يمنية عدة.
 
وأضافت المصادر أن 12 غارة استهدفت مديريتي صرواح ومجزر في مأرب. كما استهدفت طائرات التحالف مديرية الحزم بمحافظة الجوف. 
 
وفي محافظة صعدة، شن التحالف غارات على مديرية الظاهر والبقع قبالة نجران. كما قصف مديرية ميدي الحدودية بمحافظة حجة. ونفذ أربع غارات على مديرية ناطع في محافظة البيضاء.
 
وتوعد عضو المكتب السياسي لجماعة الحوثيين محمد البخيتي برد قاس داخل العمق السعودي. وقال في مقابلة سابقة مع الجزيرة إن الجماعة لن تقبل أي وقف دائم وشامل لإطلاق النار في ظل استمرار حصار من دعاها دول العدوان. 
 
أما في تعز، فقالت مصادر محلية إن طفلا قُتل وأصيب شقيقه برصاص قناص حوثي. وأوضحت أن قناصا حوثيا استهدف أطفالا كانوا بجوار منزلهم بحي عصيفرة وسط المدينة، مما أدى إلى مقتل طفل يبلغ من العمر عشر سنوات، وإصابة شقيقه ذي الثماني سنوات.
 
وفي السياق، وجه الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإطلاق سراح جميع السجناء بمحافظة تعز، بضمانة أهاليهم وكفالتهم، باستثناء سجناء القضايا الجنائية والجسيمة.
 
جاء ذلك بعد مقتل ست سجينات على الأقل وإصابة ثمانٍ بقذيفة أطلقها الحوثيون على قسم النساء في السجن المركزي بالمحافظة. وأوضحت مصادر يمنية أن الحوثيين أطلقوا أكثر من قذيفة على السجن. 
 
ويأتي هذا القصف بعد فترة هدوء شهدتها مدينة تعز. وقال العقيد بالجيش اليمني عبد الباسط البحر إن تصعيد الحوثيين تصرف إجرامي وخطير.
 
من جانبها، نفت جماعة الحوثي استهداف سجن النساء بمحافظة تعز. وعلى تويتر، قال متحدث عسكري باسم الجماعة إنها تنفي ما تداولته بعض وسائل إعلام ِ"دول العدوان ومرتزِقتها" بخصوص استهداف سجن النساء في تعز.
 
من جانبه، أعلن رئيس لجنة شؤون الأسرى والمعتقلين التابعة للحوثيين عبد القادر المرتضى موافقتهم على تنفيذ مقترح الأمم المتحدة بشأن تبادل الأسرى مع الحكومة اليمنية.
 
وقال المرتضى إن الأمم المتحدة اقترحت تنفيذ الاتفاق على مرحلتين بعد تعثر تنفيذ اتفاق عمّان، مشيرا إلى أنه سيتم في المرحلة الأولى تبادل 1030 أسيرًا من الطرفين، وفي المرحلة الثانية يتم تبادل البقية المقدر عددهم بـ390 من الطرفين. وأوضح أنهم ينتظرون رد الحكومة اليمنية على هذا المقترح.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة