طهران: لن نطلب أبدا مساعدة واشنطن لمكافحة فيروس كورونا

موسوي: إيران لم تطلب أبدا ولن تطلب من أميركا مساعدة طهران في معركتها ضد تفشي فيروس كورونا (الجزيرة)
موسوي: إيران لم تطلب أبدا ولن تطلب من أميركا مساعدة طهران في معركتها ضد تفشي فيروس كورونا (الجزيرة)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي اليوم الاثنين إن طهران لن تطلب أبدا مساعدة من واشنطن في مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مضيفا أنه يجب على واشنطن رفع العقوبات "غير القانونية" على بلاده.

وقال موسوي في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون "إيران لم تطلب أبدا ولن تطلب من أميركا مساعدة طهران في معركتها ضد التفشي.. لكن على أميركا أن ترفع كل العقوبات الأحادية غير القانونية على إيران".

وأضاف "إنهم (الولايات المتحدة) يحاولون إجبار طهران على قبول المفاوضات مع أميركا".

وقبل أسبوع لمّح وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى احتمال أن تفكر الولايات المتحدة في تخفيف العقوبات عن إيران ودول أخرى للمساعدة في محاربة فيروس كورونا، لكنه لم يقدم أي إشارة ملموسة تدل على أن بلاده تخطط لذلك.

وعكست التصريحات تحولا في لهجة وزارة الخارجية الأميركية، التي تعرضت لانتقادات شديدة بسبب نهجها المتشدد فيما يتعلق بتخفيف العقوبات، حتى مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة إلى تخفيفها.

 بومبيو تحدث عن احتمال أن تفكر الولايات المتحدة في تخفيف العقوبات عن إيران (رويترز)

عقوبات والتفاف
من جهة أخرى، أعرب المصدر ذاته عن تفاؤله ببدء الأوروبيين في استخدام آلية "إنستكس"، التي تهدف إلى إتاحة التجارة مع إيران بالالتفاف على العقوبات الأميركية، إلا أنه قال إن هذا "لا يمثل كل تعهدات الأوروبيين". 

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن المتحدث موسوي القول "الأوروبيون أجروا بالنهاية بعض المعاملات المالية التي أتاحت تخصيص مئات الآلاف من اليورو لشراء الأدوية والتجهيزات الطبية لإيران، لكن طهران تنتظر من أوروبا أن تفي بباقي تعهداتها تجاه طهران".     

وكانت الخارجية الألمانية أعلنت قبل أسبوع أن فرنسا وألمانيا وبريطانيا استخدمت للمرة الأولى الآلية من أجل إرسال إمدادات طبية إلى الجمهورية الإسلامية التي تكافح من أجل التعامل مع تفشي فيروس كورونا بها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

ما إن تنتهي الأزمة الطارئة لكورونا، يتعيّن على إيران مواجهة سؤال أرّقها لسنوات: هل سيكون من حق المهنيين الصحيّين، الذين شنّوا هذه المعركة وانتصروا، المشاركة بالحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للبلاد؟

31/3/2020
المزيد من أزمات وقضايا
الأكثر قراءة