حكومة الوفاق تتقدم في محيط طرابلس وقوات حفتر تقصف مناطق سكنية

آثار الاضرار التي لحقت بمنازل المدنيين في منطقة أبو سليم جراء القصف العشوائي (الجزيرة)
آثار الاضرار التي لحقت بمنازل المدنيين في منطقة أبو سليم جراء القصف العشوائي (الجزيرة)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية اليوم الأحد إحراز قواتها تقدما في محوري عين زارة ووادي الربيع جنوبي العاصمة طرابلس، إثر عملية عسكرية ضد مليشيات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وذلك بعد تجدد الاشتباكات بين الجانبين، بعد هدوء استمر يومين.

وقال الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، مصطفى المجعي إن قوات الحكومة بدأت الهجوم في محوري عين زارة ووادي الربيع وإنها تحرز تقدمات مهمة.

وأضاف المجعي أن الاشتباكات لاتزال مستمرة، مشيرا إلى أن حي بوسليم شهد سقوط قذائف أطلقتها مليشيات حفتر وأسفرت عن خسائر في ممتلكات المواطنين.

من جهته، قال مصدر عسكري في قوات حكومة الوفاق، إن قوات حفتر بادرت بشن هجوم مستخدمة مدرعات إماراتية على مراصد قوات حكومة الوفاق بمحوري السدرة وصلاح الدين، مؤكدا تدمير مدرعتين وإجبار البقية على التراجع لمواقع انطلاقها.

وأضاف المصدر أن قوات الوفاق شنت هجوما مضادا في محوري وداي الربيع ومشروع الهضبة، بمختلف أنواع الأسلحة، محققة تقدما نسبيا فيها.

من جانبها أعلنت عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق وقوع أضرار مادية ببيوت وسيارات المواطنين، في حي بو سليم بالعاصمة طرابلس المكتظ بالسكان، إثر قصف قوات حفتر له بقذائف الهاون.

وفي سياق متصل، طالب المتحدث باسم قوات الوفاق محمد قنونو في الذكرى الأولى لهجوم حفتر على طرابلس، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته من خلال ملاحقة الدول الداعمة له، "والكف عن تجاهل خروقاته للقوانين وحقوق الإنسان، والكف عن التعامل معه باعتباره طرفا شرعيا في صراع سياسي".

والسبت، جددت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا مناشدتها جميع الأطراف وقف العمليات العسكرية وتفعيل الهدنة الإنسانية فورا، لإتاحة المجال للسلطات من أجل التصدي لخطر كورونا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن مسؤول الأمن والسياسات بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل إطلاق عملية عسكرية لمراقبة تصدير الأسلحة إلى ليبيا، فيما أعلنت حكومة الوفاق رصدها شحنات جوية من الأسلحة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة