رئيس وزراء إسبانيا: كورونا قد يهوي بالاتحاد الأوروبي

سانشيز وصف كورونا بأنه أسوأ أزمة تعصف بأوروبا منذ 1918 (رويترز)
سانشيز وصف كورونا بأنه أسوأ أزمة تعصف بأوروبا منذ 1918 (رويترز)

قال رئيس وزراء إسبانيا بيدرو سانشيز إن جائحة فيروس كورونا قد تتسبب في انهيار الاتحاد الأوروبي، إن لم يتم اتخاذ إجراءات أكثر صرامة في التعامل مع الأزمة الحالية.

جاء ذلك في مقال نشره اليوم بست لغات أوروبية، في أبرز صحف ألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، والبرتغال، وإسبانيا، وهولندا.

وأضاف سانشيز أن الظروف الحالية استثنائية وتدعو إلى مواقف ثابتة فـ "إما أن نرتقي إلى مستوى هذا التحدي أو سنفشل كاتحاد".

وتابع "لقد وصلنا إلى منعطف حرج تحتاج فيه حتى أكثر الدول والحكومات المؤيدة للاتحاد، كما هو الحال في إسبانيا، إلى دليل حقيقي على التزام (الاتحاد) نحوها".

ووصف سانشيز جائحة كورونا بأنها أسوأ أزمة للصحة العامة في أوروبا منذ العام 1918.

كما أعرب عن ترحيبه بالإجراءات التي تم اتخاذها على المستوى الأوروبي الأسابيع الأخيرة، لكنه في المقابل اعتبرها لا تفي بما هو مطلوب.

واستدرك "ينبغي على أوروبا بناء اقتصاد في زمن الحرب يعزز المقاومة ويعيد الإعمار والتعافي".

كما لفت إلى ضرورة اعتماد تحرك شعبي وخطة لا تفرق بين أي من الدول، مضيفا: لا توجد فجوة تفصل بين الشمال والجنوب، وأنه لن يتم التخلي عن أحد.

وأردف أن الولايات المتحدة ردت على ركود العام 2008 (الأزمة المالية) بمجموعة من الحوافز، في حين تعاملت أوروبا بفرض مزيد من التقشف "ونعرف جميعنا النتيجة".

ومضى قائلا "التحدي الذي نواجهه استثنائي وغير مسبوق. إنه يدعو إلى استجابة واحدة وموحدة وجذرية، وطموحة للحفاظ على نظامنا الاقتصادي والاجتماعي وحماية مواطنينا".

يذكر أن إيطاليا وإسبانيا تطالب بدعم من فرنسا وبعض كبار المسؤولين بالاتحاد الأوروبي، بما باتت تعرف بسندات كورونا التي ستسمح للبلدان الأكثر تأثرا بالفيروس بجمع التمويل عبر أسواق المال تحت مظلة الاتحاد الأوروبي، حسبما نقلت وسائل إعلام أوروبية. 

وازداد التوتر على مدى أسابيع بين أعضاء الاتحاد، بما في ذلك إسبانيا والبرتغال وفرنسا وإيطاليا، التي تريد أن يتم الإفراج عن سندات اليورو لجمع الأموال، والدول المحافظة ماليا مثل ألمانيا وهولندا التي تجادل لمزيد من التدابير المقيدة. 

وتتصدر أربع دول في أوروبا وفيات كورونا حول العالم، حيث تحل إيطاليا في المركز الأول تليها إسبانيا ثم الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سجلت إسبانيا تراجعا طفيفا في حصيلة الوفيات بكورونا، فيما قال خبير بريطاني إن هناك بوادر على أن الوباء يتراجع ببلاده، وذلك بالموازاة مع ترخيص السلطات الأميركية للمستشفيات بالمعالجة بكلوروكين وهيدروكسيكلوروكين.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة