منظمة التحرير: المستوطنات أصبحت بؤرا لنقل وباء كورونا إلى الضفة

شرطة الاحتلال تغلق بلدة بني براق قرب تل أبيب التي تضررت بشدة من كورونا (رويترز)
شرطة الاحتلال تغلق بلدة بني براق قرب تل أبيب التي تضررت بشدة من كورونا (رويترز)

قالت منظمة التحرير الفلسطينية اليوم السبت إن المستوطنات تحولت إلى بؤر ناقلة لوباء كورونا إلى المناطق الفلسطينية في الضفة الغربية، محذرة من استغلال المستوطنين حالة الطوارئ لزيادة انتهاكاتهم.

وفي تقرير نشره المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لها، قالت المنظمة إن الحكومة كانت قد دعت إلى اتخاذ الاحتياطات الوقائية الضرورية، وطالبت العمال الفلسطينيين بالتوقف عن العمل في المشاريع الإسرائيلية بالمستوطنات.

وأضاف التقرير أن التطورات تؤكد مصداقية توقعات الحكومة، حيث "بدأ وباء الاستيطان والمستوطنات يصد "ضاعته" إلى الجانب الفلسطيني عبر هؤلاء الذين تركهم الجانب الإسرائيلي "دون حماية".

وتحدث عن إصابات لعمال فلسطينيين في مصنع دجاج بمستوطنة عطروت في القدس المحتلة، مما يعد نذير خطر يتطلب من الجميع مضاعفة الالتزام بالتدابير الوقائية.

ولفت التقرير إلى "مستوى عال هناك من الخطورة بفعل احتمال عودة عشرات آلاف العمال الفلسطينيين من إسرائيل والمستوطنات خلال الفترة القادمة، بسبب قرب بدء عيد الفصح اليهودي".

وكشف تقرير منظمة التحرير أن فيروس كورونا بدأ ينتشر في قرى محافظتي القدس ورام الله والبيرة، وامتد إلى قرى مدن أخرى مثل قصرة في محافظة نابلس، ومدينة طولكرم.

وتابع أن المستوطنين صعدوا الفترة الأخيرة من انتهاكاتهم، مستغلين حالة الطوارئ التي تمر بها محافظة بيت لحم، وقطعوا المئات من الأشجار في بلدات الخضر ووادي فوكين ووادي رحال، كما نصبوا خياما بمنطقة جلجل شرق بيت لحم. ويتخوف الفلسطينيون من تحويلها إلى أماكن للحجر خاصة بالمستوطنين، بعد أن تفشى الفيروس في المستوطنات المحيطة ببيت لحم.

وبحسب الوكالة الفلسطينية (وفا) فقد ارتفع عدد الوفيات بفيروس في إسرائيل إلى 44 حالة، وإصابة 7589، منهم 115 في حالة خطيرة، و166 في حالة متوسطة، و6839 في حالة طفيفة.

وما زال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في الحجر الصحي، بعد أن خالط وزير الصحة يعقوب ليتسمان الذي أصيب بالفيروس، كما دخل الحجر الصحي العديد من المسؤولين بالوزارة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة