كورونا.. أميركا تستعد للأسوأ وبصيص أمل بأوروبا

مريض بفيروس كورونا في مركز طبي في بروكلين بنيويورك (الفرنسية)
مريض بفيروس كورونا في مركز طبي في بروكلين بنيويورك (الفرنسية)
تستعد الولايات المتحدة للأسوأ مع تسجيل رقم قياسي جديد للوفيات جراء فيروس كورونا، في حين يلوح "بصيص أمل" بأوروبا مع تراجع طفيف لوتيرة تفشي الوباء في بعض دولها، مثل ألمانيا وإيطاليا.
 
ففي أميركا، التي تتجه إلى أن تصبح أكبر بؤرة عالمية للوباء؛ تم إحصاء 1480 حالة وفاة في 24 ساعة، وهي حصيلة يومية قياسية جديدة على الصعيد العالمي، مما يرفع عدد الوفيات إلى نحو 7500 وفاة في البلاد.
 
كما قفز عدد المصابين فيها إلى 277 ألفا، مع تسجيل 32 ألف إصابة جديدة، تشمل خمسة رضّع، وتعد ولاية نيويورك الأكثر تضررا، حيث تضم نحو ثلث عدد الوفيات.
 
وباتت المستشفيات في الولايات الأميركية التي تشهد تفشيا متسارعا للوباء تحت ضغط هائل، ومع توقع تسجيل أعداد أكبر من المصابين، حيث تعمل السلطات على إقامة مستشفيات ميدانية في كل من نيويورك وميامي ولوس أنجلوس.
 
وفي الوقت نفسه، تتخذ إدارة الرئيس دونالد ترامب إجراءات أكثر تشددا لضمان تزويد الطواقم الطبية والمستشفيات بالمواد الطبية وأجهزة التنفس، لمواجهة الانتشار السريع لفيروس كورونا، الذي توقع البيت الأبيض مؤخرا أن يقتل ما يصل إلى ربع مليون أميركي.
 
وفي حين وصف عمدة نيويورك الوضع بقوله إن المدينة تعيش أحلك أيامها، توقع عمدة العاصمة واشنطن تسجيل ما يصل إلى 93 ألف إصابة بالفيروس بالمدينة.
 
وألحق الوباء حتى الآن ضررا بالغا بالاقتصاد الأميركي، الذي توقعت لجنة بالكونغرس أن ينكمش بنسبة 28%، فضلا عن أنه أحال مئات الآلاف على البطالة.
 

بصيص أمل

وفي أوروبا، التي قتل فيها الوباء حتى الآن أربعين ألفا، ثلاثة أرباعهم في إيطاليا وإسبانيا وفرنسا؛ يتحدث مسؤولون عن "بصيص أمل" مع استقرار وتيرة الإصابات بالفيروس أو تراجعها بشكل طفيف، في ظل تواصل الحجر الصحي الشامل.
 
وفي إيطاليا، التي شهدت حتى الآن وفاة نحو 15 ألف شخص، وإصابة 120 ألفا آخرين؛ أشار مفوض الصحة في إقليم لومبادري (شمالي البلاد) -الذي يمثل بؤرة الوباء هناك- إلى تراجع أعداد المصابين بمستشفيات الإقليم، وهو ما أكده ممرض في مستشفى مدينة كريمونا بقوله "بدأنا نرى الضوء في نهاية النفق".
 
وتشهد إيطاليا منذ أسبوع تباطؤا في معدل الإصابة بفيروس كورونا، وذلك بزيادة لا تزيد على 4% يوميا.
 
وفي إسبانيا، ورغم تسجيل أكثر من تسعمئة وفاة لليوم الثاني على التوالي؛ مما رفع الوفيات إلى أكثر من 11 ألفا؛ تبدي السلطات تفاؤلها بتباطؤ وتيرة العدوى بالفيروس.
 
وفي ألمانيا، قالت المستشارة أنجيلا ميركل إن أحدث الأرقام المسجلة في البلاد تدفع للتفاؤل، لكنه بشكل حذر.
 
وفي المقابل، لا تزال كل من بريطانيا وفرنسا تسجلان مستويات مرتفعة على صعيد الوفيات والإصابة بالفيروس، كما حذر رئيس وزراء السويد من أن الوفيات قد تصبح بالآلاف في بلاده.
 
كما تتزايد وتيرة الإصابات في دول أوروبية عدة بينها هولندا، وكذلك في تركيا التي ارتفعت فيها الوفيات إلى 425 وفاة.
 
أما الصين التي تقول إنها سيطرت تقريبا على الوباء، فأعلنت اليوم عن 19 إصابة جديدة، واحدة منها في إقليم هوبي الذي انطلق منه الفيروس أواخر العام الماضي. وقد شهد البلد اليوم حدادا على أرواح أكثر من ثلاثة آلاف شخص فتك بهم المرض.
 
زيادة مقلقة
وعالميا، تسجل أرقام الإصابات والوفيات جراء فيروس كورونا قفزات يومية، وقد ارتفع عدد المصابين حول العالم إلى مليون و82 ألفا، في حين تجاوز عدد المتوفين بالوباء 57 ألفا.
 

وعربيا، تخطت أعداد الإصابات الجديدة في عدد من الدول العربية حاجز المئة؛ مما دفع منظمة الصحة العالمية لدعوة حكومات الشرق الأوسط إلى التحرك سريعا للحد من انتشار فيروس كورونا.

 
وقال المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط أحمد المنظري إن حالات جديدة سُجلت في بعض الدول الأكثر تعرضا للخطر، ولديها أنظمة صحية ضعيفة.
 
ففي مصر، سجلت وزارة الصحة إصابة 120 شخصا، وتشمل الإصابات الجديدة 15 من الأطباء والممرضين في معهد الأورام، كما سجلت ثماني حالات وفاة جديدة.
 
وأعلنت وزارة الصحة الإماراتية تسجيل 240 إصابة جديدة، ليصل الإجمالي إلى 1264، كما أعلنت تسجيل حالة وفاة واحدة، ليصل الإجمالي إلى تسع وفيات.
 
وفي قطر، أعلنت وزارة الصحة ارتفاع عدد الإصابات إلى 1055، وعدد حالات الشفاء أكثر من تسعين.
 
وفي السعودية، أعلنت السلطات الصحية تسجيل 155 إصابة جديدة بكورونا وارتفاع عدد الإصابات إلى 2040.
 
وفي الكويت، أكدت وزارة الصحة تسجيل 75 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصبح الإجمالي 415. 
 
وفي سلطنة عُمان، سُجلت 21 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع العدد الكلي إلى 252، ووفاة واحدة، بينما سُجل في البحرين 29 إصابة جديدة، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى أكثر من 670.

وفي تونس، سجلت 40 إصابة جديدة بالمرض، في حين ارتفعت الوفيات إلى 18 حالة وفاة.

 وفي الجزائر، ارتفعت الإصابات إلى أكثر من 1170، و105 حالات وفاة، مقابل 760 إصابة جديدة بالمغرب و47 وفاة، وارتفاع المتعافون إلى 49 شخصا.
 
وفي لبنان، ارتفع عدد المصابين إلى 508، بينهم 17 وفاة، في حين تعافى 46.
 
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية تسجيل عشر إصابات جديدة، مما يرفع إجمالي الإصابات إلى 191، كما قرر الرئيس الفلسطيني محمود عباس تمديد حالة الطوارئ ثلاثين يوما.
 
وفي الأردن، سجلت 310 إصابات، وخمس حالات وفاة، ونحو ستين حالة شفاء، وفرضت الحكومة الأردنية أمس حظرًا شاملًا وصارمًا على التجول في العاصمة عمان وعموم البلاد لمدة 24 ساعة.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

يحرص عدد من الرؤساء الأفارقة على اتخاذ كل التدابير والإجراءات لتفادي الإصابة بفيروس كورونا الذي يفتك بأرواح الآلاف يوميا، بما في ذلك الرؤساء ونجوم الفن والرياضة في مختلف أنحاء العالم.

المزيد من أمراض وأوبئة
الأكثر قراءة