كورونا.. أكبر حصيلة يومية للمصابين في روسيا ولا عدوى محلية في كوريا الجنوبية

السلطات الروسية تحذر من أن البلاد لم تصل بعد لذروة انتشار فيروس كورونا (رويترز)
السلطات الروسية تحذر من أن البلاد لم تصل بعد لذروة انتشار فيروس كورونا (رويترز)

أعلنت روسيا اليوم الخميس عن أكبر حصيلة يومية للإصابات بفيروس كورونا منذ ظهور الجائحة لتتجاوز الصين وإيران.

بالمقابل، ذكرت السلطات في كوريا الجنوبية أنه لم تسجل اليوم أي إصابات محلية جديدة بالفيروس للمرة الأولى منذ بلوغ التفشي لديها ذروته نهاية فبراير/شباط الماضي.

وقال المركز الروسي لمكافحة كورونا إنه سجل 7099 إصابة جديدة بالفيروس ليتجاوز إجمالي الإصابات 106,498، وتصبح بذلك أكبر دول العالم مساحة ثامن أكبر بؤرة للجائحة في المعمورة.

وارتفع عدد الوفيات في روسيا إلى 1073 بعد تسجيل نحو مئة وفاة جديدة، في حين تعافى من المرض 11,619.

وتفرض روسيا إجراءات عزل عام منذ أن أعلن الرئيس فلاديمير بوتين إغلاق أغلب الأماكن العامة في أواخر مارس/آذار الماضي.

وقال بوتين في خطاب للأمة أول أمس الثلاثاء إن إجراءات العزل العام يجب أن تستمر لمدة أسبوعين آخرين، محذرا من أن ذروة التفشي لم تأت بعد، مضيفا أن "الوضع ما زال في غاية الصعوبة، نواجه مرحلة جديدة وقد تكون الأشد في مواجهة الوباء".

كوريا الجنوبية
وفي كوريا الجنوبية، أعلنت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها أن البلاد لم تسجل اليوم أي إصابات محلية جديدة بفيروس كورونا للمرة الأولى منذ بلوغ التفشي لديها ذروته نهاية فبراير/شباط الماضي. 

وقالت المراكز إنها رصدت أربع حالات جديدة، جميعها لأشخاص قادمين من خارج كوريا الجنوبية واكتشفت أثناء إجراءات الحجر الصحي في المطار، وبذلك يرتفع إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى نحو 10,700، في حين وصل عدد الوفيات إلى 247 بعد تسجيل وفاة جديدة.

وقال رئيس المكتب الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية هانس ماكبيرد إن القارة الأوروبية ما زالت في قبضة فيروس كورونا، وجاء تصريح المسؤول بعدما خففت ثلاثة أرباع دول أوروبا إجراءاتها الاحترازية عقب انخفاض أعداد المصابين والمتوفين.

وأضاف ماكبيرد أن دولا -منها إيطاليا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا- لا تزال لديها أعداد كبيرة من الحالات المؤكدة، مشيرا إلى أن المنطقة الأوروبية تمثل 46% من حالات الإصابة، و63% من الوفيات على مستوى العالم.

وفي إسبانيا ثاني أكبر بؤرة للجائحة بعد الولايات المتحدة، ذكرت وزارة الصحة اليوم أن عدد الوفيات بالفيروس بلغ أمس الأربعاء 268، وهو الأدنى منذ نحو ستة أسابيع.

وقالت الوزارة إن إجمالي عدد الوفيات ارتفع إلى 24,543 اليوم من 24,275 في اليوم السابق. وزاد عدد الإصابات إلى 213,435 من 212,917 في اليوم السابق.

الوضع بأميركا
وأظهر إحصاء لوكالة رويترز أن تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة سيصبح الأكثر فتكا بالأرواح منذ إنفلونزا عام 1967. يأتي ذلك بينما تجاوز عدد المتعافين من الفيروس المليون حول العالم.

وأفاد الإحصاء بأن عدد الوفيات في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا المستجد تجاوز 60 ألفا أمس الأربعاء، وأن التفشي سيصبح قريبا الأكثر حصدا للأرواح من أي موسم للإنفلونزا منذ العام 1967.

ووفقا للمراكز الأميركية، فإن مواسم الإنفلونزا الأكثر حصدا للأرواح على الإطلاق كانت عام 1967 عندما مات نحو 100 ألف أميركي، وعام 1957 عندما مات 116 ألفا، والإنفلونزا الإسبانية عام 1918 عندما مات 675 ألفا.

وسجلت الولايات المتحدة أعلى حصيلة وفيات بسبب فيروس كورونا في العالم، وبلغ متوسط الوفيات اليومية في أبريل/نيسان 2000 شخص جراء مرض "كوفيد 19″، بحسب إحصاء رويترز، بينما رصد موقع "وورلد ميتر" المتابع لضحايا كورونا أن عدد المتعافين من فيروس كورونا حول العالم تجاوز المليون.

المنطقة العربية
قال وزير الصحة اليمني ناصر باعوم في وقت متأخر أمس لقناة اليمن الرسمية إن السلطات سجلت أول وفاتين بفيروس كورونا في البلاد.

وفي وقت سابق، أعلنت السلطات رصد خمس إصابات بالفيروس في عدن، بعدما قالت الأمم المتحدة إنها تخشى انتشاره دون رصده في بلد يواجه فيه ملايين الناس خطر المجاعة مع ضعف الرعاية الطبية، ولم تسجل في اليمن خلال الفترة السابقة سوى إصابة واحدة بالفيروس.

وفي سلطنة عمان، سجلت 74 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليصل العدد الإجمالي إلى 2348 إصابة، أما في قطر فأعلنت وزارة الصحة أنها سجلت 643 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 12,564 إصابة.

وفي الكويت، تم تسجيل وفاة واحدة ليرتفع عدد الوفيات إلى 24، بينما تم تسجيل 300 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالي 3740.

وفي المغرب، سجلت وفاة شخصين، إضافة إلى 37 إصابة جديدة، و112 حالة شفاء.

وأعلنت وزارة الصحة اللبنانية تسجيل 4 إصابات جديدة ليرتفع عددها الإجمالي إلى 721، من ضمنها 24 وفاة، و150 حالة تماثلت للشفاء.

من جهتها، أعلنت رئاسة الحكومة التونسية اعتماد إستراتيجية جديدة في التعامل مع فيروس كورونا تقوم على التدرج في رفع إجراءات الحظر الصحي المفروض في البلاد بدءا من 4 مايو/أيار المقبل.

وأشارت وزيرة المشاريع الكبرى التونسية لبنى الجريبي إلى أن تخفيف الحجر سيستثنى منه الأشخاص الذين يتجاوزون سن 65 عاما وذوو المناعة الضعيفة وكذلك النساء الحوامل والأطفال دون 15 عاما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

فاق عدد المصابين بجائحة فيروس كورونا المستجد حول العالم أربعة ملايين و636 ألفا، وقضى المرض على ما يقارب 312 ألفا، في حين تعافى نحو مليون و700 ألف مصاب.

23/3/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة