واشنطن تحذر من سيطرة النظام السوري على إدلب وتركيا تعتقل المسؤولين عن تفجير عفرين

تفجير عفرين قتل 44 شخصا قبل يومين (الأناضول)
تفجير عفرين قتل 44 شخصا قبل يومين (الأناضول)

اعتبر الممثل الأميركي الخاص لشؤون سوريا جيمس جيفري أن سيطرة النظام على إدلب خطر إستراتيجي، وأكد دعمه للعملية العسكرية التركية هناك، وأعلنت تركيا اعتقال عناصر من مليشيات كردية يُشتبه بتورطهم في تفجير دام بمدينة عفرين السورية قبل يومين.

وخلال اجتماع عبر الإنترنت نظمته مؤسسة المجلس الأطلسي، قال جيفري إن الولايات المتحدة تعتبر سيطرة النظام السوري على إدلب، حيث يعيش ملايين السوريين، خطرا إستراتيجيا.

وأكد جيفري أن بلاده سعيدة لسيطرة القوات التركية على ما وصفها بالمجموعات الإرهابية خلال وقف إطلاق النار. وتابع "كان هناك تبادل إطلاق النار، هناك بعض الضغوط المفروضة عليهم. نأمل أن نرى استمرارا لذلك".

وأضاف جيفري أن الأميركيين يريدون من الروس أن يضغطوا على النظام السوري من أجل التفاوض على دستور جديد وتمهيد الطريق لانتخابات وطنية.

وأكد الممثل الأميركي دعم الولايات المتحدة لجميع شركائها وحلفائها الذين لديهم مخاوف أمنية كبيرة بشأن سوريا، وليس تركيا فقط بل إسرائيل والأردن أيضا.

‪تعقيم خيام اللاجئين في أحد مخيمات إدلب خوفا من انتشار كورونا‬ (وكالة الأناضول)

تفجير عفرين
في سياق آخر، ذكرت وكالة الأناضول التركية أن قوات الأمن بالمنطقة الخاضعة للمعارضة السورية بدعم تركي قبضت "الإرهابي" الذي أحضر الصهريج المفخخ إلى موقع التفجير في عفرين، وأنه تابع لوحدات حماية الشعب الكردية.

وأضافت أنه جرى اعتقال عنصرين آخرين من الوحدات الكردية، ساعدا الأول في التفجير.

وقتل الثلاثاء 44 شخصا، بينهم 11 طفلا، وأصيب 48 آخرون، في تفجير لصهريج مفخخ وسط سوق شعبي مزدحم في عفرين، وهي المدينة التي كانت من معاقل الوحدات الكردية قبل أن تنتزعها القوات التركية والمعارضة السورية في مثل هذا الشهر قبل سنتين.

من جهة أخرى، ذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان أن القوات التركية والروسية استكملت تسيير الدورية المشتركة السابعة على الطريق الدولي "أم 4" في محافظة إدلب، وهي تشمل قوات برية وجوية من الجانبين، وكانت الدورية السادسة على الطريق المذكور قد استكملت الثلاثاء الماضي.

وتأتي الدوريات في إطار اتفاق موسكو المبرم في 5 مارس/آذار الماضي بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

سقط عشرات القتلى والجرحى جراء انفجار صهريج مفخخ بمدينة عفرين السورية، التي كانت معقلا للوحدات الكردية، تزامنا مع مقتل عناصر من تلك الوحدات أثناء محاولتهم مهاجمة الجيش التركي عند الحدود.

28/4/2020
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة