العراق.. خلاف يهدد "تشكيلة" الكاظمي وكتائب حزب الله تشكك بأهليته

الكاظمي أرسل أمس الأربعاء برنامجه الحكومي إلى البرلمان لدراسته (مواقع التواصل)
الكاظمي أرسل أمس الأربعاء برنامجه الحكومي إلى البرلمان لدراسته (مواقع التواصل)
قالت مصادر مطلعة إن رئيس الوزراء العراقي المكلف مصطفى الكاظمي تمكن من استكمال تسمية كافة المرشحين للحقائب الوزارية لحكومته المقبلة باستثناء حقيبتي الداخلية والدفاع، وإن الإعلان عن الانتهاء من التشكيلة الحكومية بات قريبا.

في غضون ذلك، أعلن تحالف الفتح عن احتفاظه بحقه في ترشيح وزير للداخلية، أما كتائب حزب الله فقد اعتبرت الكاظمي غير مؤهل لتولي المهمة.

 
وأوضحت المصادر أن تسمية مرشح وزارة الداخلية لا تزال تمثل العقبة الحقيقية التي لم يتمكن الكاظمي من حسمها، بسبب إصرار تحالف الفتح -الذي يتزعمه النائب هادي العامري- على أن يقوم بتسمية المرشح لهذه الحقيبة باعتبارها استحقاقا لتحالفه، وهو ما يرفضه الكاظمي الذي لا يزال مصرا على أن تسمية مرشحي الوزارات الأمنية الدفاع والداخلية تكون من قبله حصرا.
 
وقالت المصادر إن إعلان استكمال التشكيلة الحكومية وتقديمها إلى البرلمان بهدف طلب تحديد موعد عقد جلسة طارئة للتصويت على التشكيلة الحكومية منوط بحسم هذا الخلاف.
 
وكان الكاظمي قد أرسل أمس الأربعاء برنامجه الحكومي إلى البرلمان لدراسته، ووعد بتقديم تشكيلته الحكومية ضمن المهلة الدستورية المحددة له والتي تنتهي في الثامن من الشهر المقبل.
 

اتهام
في غضون ذلك، هاجمت كتائب حزب الله العراقية الكاظمي، واعتبرته غير مؤهل لقيادة الحكومة العراقية، وطالبت السياسيين الذي رشحوه للمنصب بالتراجع عن ذلك.

وقالت الكتائب على لسان المتحدث باسمها أبو علي العسكري إن الكاظمي متهم "بجريمة لم تثبت براءته منها، كما أنه أقل بكثير من تحمل المسؤولية"، كما اتهمته بالعمالة للولايات المتحدة.

تحالف جديد
وفي سياق متصل، أعلن عدد من السياسيين ومن النواب العرب السنة تشكيل تحالف جديد أطلق عليه "ائتلاف نواب المدن المحررة"، في إشارة إلى المدن التي استعادتها القوات العراقية من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية قبل بضع سنوات.

وقال نواب في الائتلاف إن هذا التشكيل سيكون بزعامة خميس الخنجر، وسيكون له تكتل برلماني يضم 22 نائبا، وسيمثل قوة نيابية تحت قبة البرلمان إلى جانب تحالف القوى العراقية الذي يتزعمه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر مطلعة إن الأطراف الشيعية المنخرطة بعملية تشكيل حكومة عراقية جديدة، أبلغت رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي تحفظها على قائمة الأسماء المقترحة للتشكيلة الحكومية، وطالبوه باستبدال العديد منها.

25/4/2020

تصاعدت الخلافات بين الكتل السياسية العراقية بشأن التشكيلة الحكومية المقترحة من رئيس الوزراء المكلف مصطفى الكاظمي، في حين هدد تحالف “الفتح” بزعامة هادي العامري بعدم تمرير هذه التشكيلة في البرلمان.

26/4/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة