في هجوم بطائرة مسيرة.. قوات الوفاق تدمر 3 طائرات سوخوي لحفتر بقاعدة الوطية الجوية

A warplane belonging to forces loyal to former general Khalifa Haftar is seen in Benghazi October 31, 2014. According to a witness, warplanes belonging to forces loyal to former general Haftar are bombing sites under the Islamist group Ansar al-Sharia and the Shura Council of Libyan Revolutionaries, an alliance of ex anti-Gaddafi rebels. Fresh fighting erupted in Benghazi, the main eastern city and cradle of the 2011 uprising, pitting the army, backed by forces of former army general Khalifa and armed youths, against the Shura Council of Libyan Revolutionaries and Islamists. REUTERS/Esam Omran Al-Fetori (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS CONFLICT)
طائرة حربية تابعة لحفتر في سماء بنغازي الليبية (رويترز-أرشيف)
قال مصدر حكومي ليبي للجزيرة إن قوات حكومة الوفاق الوطني دمرت ثلاث طائرات من نوع "سوخوي 22" تابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر خلال هجمات جوية بطائرة مسيرة على قاعدة الوطية الجوية جنوب غرب ليبيا.
 
وأكد المصدر أن تدمير هذه الطائرات كان ضمن عملية "عاصفة السلام"، وأن الطائرات المستهدفة كانت رابضة في القاعدة، وتسبب قصفها في إخراجها نهائيا من الخدمة.
 
وذكر المصدر أن إحدى الطائرات قصفت لحظة دخولها مستودعا للطائرات بقاعدة الوطية وعقب شنها غارات على مواقع لقوات الوفاق جنوب طرابلس يوم 25 من الشهر الماضي.
 
أما الطائرتان الأخرييان فقد قصفتا خلال وجودهما داخل أحد المستودعات بالقاعدة منذ ثلاثة أيام.
 
وأوضح المصدر أن عددا من مسلحي قوات حفتر قتلوا وأصيب آخرون خلال وجودهم داخل المستودعات التي استهدفت بالقصف.
 
يشار إلى أن قوات حكومة الوفاق الوطني كانت قد أعلنت أول أمس الأربعاء أنها أسقطت طائرة إماراتية مسيرة على بعد ثمانين كيلومترا غرب العاصمة طرابلس.
 
كما قالت إنها شنت غارات جوية استهدفت قاعدة الوطية العسكرية غربي طرابلس، وتمركزات لمليشيا حفتر بمنطقة الوشكة المحيطة بمدينة سرت.
  
ويأتي هذا التصعيد الميداني فيما أعلنت الأمم المتحدة مرارا دعوتها الطرفين المتحاربين في ليبيا والأطراف الداعمة لهما لاحترام وقف إطلاق نار لاعتبارات إنسانية من أجل مواجهة أنجع لتفشي فيروس كورونا المستجد.
المصدر : الجزيرة + وكالات