بيروت.. محتجون يقطعون طريقا ويطالبون بإسقاط الطبقة الحاكمة

المحتجون طالبوا بانتخابات نيابية مبكرة وقضاء مستقل وإعادة الأموال المنهوبة (رويترز)
المحتجون طالبوا بانتخابات نيابية مبكرة وقضاء مستقل وإعادة الأموال المنهوبة (رويترز)

قطع عشرات المحتجين اليوم الاثنين طريقا شرقي العاصمة بيروت، وأشعلوا الإطارات تنديدا بتردي الأوضاع المعيشية وارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية.

وتدخل الجيش اللبناني على الفور وأطلق قنابل مدمعة لإعادة فتح الطريق، وهو ما حدث بالفعل بعد ساعة تقريبا.

ويطالب المحتجون بإسقاط الطبقة الحاكمة، كما طالبوا بانتخابات نيابية مبكرة وقضاء مستقل وإعادة الأموال المنهوبة.

وقطع محتجون أمس الأحد ليلا عددا من الطرق في البلاد، وخصوصا في العاصمة بيروت، احتجاجا على ارتفاع سعر صرف الدولار وارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وأكدت قيادة الجيش -عبر حسابها بتويتر في وقت سابق- احترامها حق التظاهر، داعية المتظاهرين إلى عدم قطع الطرق أو التعدّي على الأملاك العامّة والخاصّة.

وتجاوزت قيمة العملة اللبنانية عتبة 4 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق غير الرسمية (السوداء)، مقارنة بسعر الصرف الرسمي البالغ نحو 1500 ليرة للدولار.

ويعاني لبنان من أزمة مالية واقتصادية هي الأسوأ في تاريخه، ويشهد منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، احتجاجات شعبية ترفع مطالب سياسية واقتصادية.

وأجبر المحتجون -في 29 أكتوبر/تشرين الأول الماضي- حكومة سعد الحريري على الاستقالة، وحلت محلها حكومة حسان دياب في 11 فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عاد عشرات المتظاهرين إلى شوارع بيروت في سياراتهم للتعبير عن غضبهم من زيادة الفقر والمعاناة، في حين اجتمع البرلمان اللبناني للمرة الأولى منذ بدء إجراءات العزل العام بسبب فيروس كورونا.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة