وزارة الداخلية الألمانية: دبلوماسيون صينيون حثوا مسؤولين ألمانيين على الإشادة بجهود الصين لمكافحة كورونا

قالت وزارة الداخلية الألمانية إن دبلوماسيين صينيين تواصلوا مع مسؤولين في الحكومة الألمانية وحاولوا تشجيعهم على الإدلاء بتصريحات إيجابية عن كيفية تعامل السلطات الصينية مع جائحة كورونا.
 
وذكرت الوزارة أن الحكومة الألمانية تقر بجهود الصين لاحتواء الوباء -خصوصا منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي- دون أن تطلب منها الحكومة الصينية ذلك.
 
وأضافت أن برلين أبلغت بكين بضرورة الشفافية في ما يتعلق بمكافحة الفيروس.
 

وذكرت وكالة رويترز أنها اطلعت على الرسالة أمس الأحد، وجاء فيها أن "الحكومة الألمانية على علم باتصالات فردية قام بها دبلوماسيون صينيون بهدف الحث على الإدلاء بتصريحات إيجابية علنية عن تعامل جمهورية الصين الشعبية مع فيروس كورونا".

 
وتضيف الرسالة -التي تحمل تاريخ 22 أبريل/نيسان الجاري- أن "الحكومة الاتحادية لم تستجب لهذه الطلبات".
 
وقد بعثت وزارة الداخلية الألمانية الرسالة المذكورة إلى النائبة في البرلمان عن حزب الخضر الألماني مارغريت باوزه، ردا على سؤالها عما إذا كان دبلوماسيون صينيون اتصلوا بمسؤولين ألمان بهدف تشجيعهم على الإدلاء بتصريحات إيجابية.
 
وكانت صحيفة فيلت إم زونتاغ أول من نشر نبأ الاتصالات، ونقلت عن السفارة الصينية في برلين رفضها التقرير الذي وصفته بأنه كاذب وغير مسؤول.
 

وقالت رويترز إنه لم يتسن الوصول إلى السفارة للحصول على تعليق أمس الأحد، وأضافت أن وزارة الخارجية الصينية لم ترد بعد على طلب للتعليق على الموضوع.

 
وكانت الصين قد أعلنت أمس أن مدينة ووهان أصبحت خالية تماما من الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
 
وقال المتحدث باسم لجنة الصحة الوطنية مي فنغ إنه بحلول 26 أبريل/نيسان الجاري كان عدد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في ووهان صفرا، بفضل الجهود المشتركة للسلطات في المدينة والجهات الصحية في البلاد.
 
وكان قد سجل أكثر من 46,450 إصابة بالفيروس في ووهان، أي ما يعادل 56% من إجمالي الإصابات في الصين، كما توفي 3869 شخصا فيها، أي ما يمثل 84% من إجمالي الوفيات في عموم البلاد.
المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة