شكا من الإهمال الطبي.. وفاة صحفي مصري بعد إصابته بكورونا

الصحفي المصري أشار قبل وفاته إلى أن فحص كورونا في مصر ربما يستغرق أسبوعا (مواقع التواصل)
الصحفي المصري أشار قبل وفاته إلى أن فحص كورونا في مصر ربما يستغرق أسبوعا (مواقع التواصل)

ذكرت وسائل إعلام مصرية أن الصحفي في "جريدة الخميس" الأسبوعية محمود رياض توفي متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد، ليكون أول ضحايا الوباء بين الصحفيين في مصر.

وقال عضو مجلس نقابة الصحفيين هشام يونس إن الزميل محمود رياض، توفي اليوم إثر إصابته بالفيروس، مشيرًا إلى أن الفقيد لم يكن يعمل بعد غلق الجريدة، "ولم يكن يخرج إلا بحثًا عن فرصة هنا أو هناك".

وكان الصحفي محمود رياض قد شكا في منشور على صفحته في فيسبوك من الإهمال الطبي الذي يتعرض له المصابون بالفيروس في مصر، وقال "الناس اللي بتسأل (الذين يسألون) عن صحتي.. فيروس كورونا تعب متواصل وحرارة مرتفعة نار (جدا) 14 يوما، خلال تلك الفترة تواصلت مع رقم الصحة 105، كلام فارغ (يقولون لك) إنك مقصر في صحتك".

وأضاف أنه قرر الذهاب إلى الحميات "ليتواصل العذاب والمرض"، مشيرا إلى أن نتيجة التحليل التي تستغرق في دول العالم 15 دقيقة تستغرق في مصر 48 ساعة.

وقال إن أي خطأ في الفحص يتطلب انتظار أسبوع كامل "داسبع (هذه السبعة) أيام أليسوا كافيين (أليست كافية) لموت أى شخص، مثلما حدث مع الكثير، أنا منذ 14 يوما متعذب.. دعواتكم، ومحدش (لا أحد) يسكت على نفسه، ولله الأمر من قبل ومن بعد، وإلى الآن مافيش (ليست هناك) خطوات جادة".

وسجلت في مصر اليوم أكبر حصيلة لضحايا فيروس كورونا المستجد، حيث أعلنت السلطات الطبية عن عشرين وفاة، و248 إصابة، ليصل إجمالي الإصابات إلى 4782.

المصدر : الصحافة المصرية + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة