وفيات كورونا تتجاوز 200 ألف.. السعودية ترفع الحظر جزئيا عدا مكة وجونسون يعود لمكتبه ليواجه مأساة

تجاوز عدد وفيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في العالم 200 ألف شخص أمس السبت، في حين توقع إحصاء لوكالة رويترز وصول عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس إلى ثلاثة ملايين في غضون الأيام المقبلة.

وبينما بدأت بعض الدول رفعا جزئيا لإجراءات العزل، تتصاعد أرقام الضحايا في الولايات المتحدة وبريطانيا التي يعود رئيس وزرائها لممارسة عمله غدا الاثنين بعد تعافيه من الإصابة بالفيروس الذي يوسع انتشاره ببلاده.

وبحسب آخر الإحصاءات الرسمية مساء السبت سجلت 200,736 وفاة في أنحاء العالم، بينما تجاوزت الإصابات بالفيروس 2.86 مليون وتماثل للشفاء نحو 773 ألفا.

وزاد معدل الوفيات على مستوى العالم بنسبة 4% يوميا خلال الأيام العشرة الماضية، رغم أن المعدل تباطأ منذ بداية الشهر الجاري.

وسجلت الولايات المتحدة وإسبانيا وإيطاليا أكثر من نصف عدد الوفيات في أنحاء العالم. وعادت الولايات المتحدة لتسجيل أعداد مرتفعة من الضحايا بعد تراجعها في اليوم السابق.

وبحسب أرقام نشرتها مساء أمس السبت جامعة جونز هوبكنز، سجلت الولايات 2494 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية، حيث بلغ عدد الوفيات في البلاد 53511 فضلا عن وجود 936293 إصابة مؤكّدة بالفيروس. 

وفي بريطانيا تجاوزت حصيلة وفيات كورونا في المستشفيات أمس السبت 20 ألفا، الأمر الذي اعتبرته وزيرة الداخلية بريتي باتال "مأسويا للغاية"، لكنّها دعت السكان إلى "التحلي بالقوة" لمواصلة الحجر.   

يأتي ذلك في وقت يعود فيه رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون غدا الاثنين إلى مكتبه، بعد تعافيه من الفيروس.

وخلال الساعات الـ24 الأخيرة سجلت في بريطانيا 813 وفاة إضافية بالفيروس مما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 20319 وفاة.

ويتصاعد الانتقاد الموجه للحكومة البريطانية بسبب أسلوب تعاملها مع تفشي وباء فيروس كورونا المستجد مع زيادة إجمالي عدد الوفيات.

ويوجد في بريطانيا خامس أعلى عدد رسمي لوفيات الفيروس على مستوى العالم، بعد الولايات المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا. وقال علماء إن معدل الوفيات لن يبدأ التراجع بسرعة إلا خلال بضعة أسابيع.

ما بعد كورونا
أما في إيطاليا، فقد أعلنت السلطات أمس السبت عن خطط لوضع حد لأسعار كمامات الوجه وزيادة اختبارات الأجسام المضادة، مع اقترابها من نهاية أطول فترة إغلاق وطنية لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

وتنتظر الدولة المتوسطية اتخاذ قرار مصيري في نهاية هذا الأسبوع بشأن اختيار القيود التي سترفع عندما ينتهي العمل بفترة الإغلاق الحالية يوم 3 مايو/أيار المقبل.

والأرجح أن يُسمح للإيطاليين مع بداية الشهر المقبل بمغادرة منازلهم بحرية لأول مرة منذ 9 مارس/آذار الماضي.

بدورها، أصدرت إسبانيا أمس السبت إرشادات تسمح بخروج الأطفال من المنازل بعد ستة أسابيع من إجراءات عزل عام تعد من بين الأشد صرامة.

وقالت الحكومة إنها ستسمح بخروج الأطفال دون سن 14 عاما اعتبارا من اليوم الأحد، بما يصل إلى ساعة واحدة من النشاط الخارجي الخاضع للإشراف في الفترة من التاسعة صباحا حتى التاسعة مساء، على ألا يبتعدوا أكثر من كيلومتر واحد عن منازلهم.

وفي الهند، قال مسؤولون إن الحكومة سمحت بعودة محدودة للعمل في متاجر بعض الأحياء والمناطق السكنية اعتبارا من أمس السبت، بعد أكثر من شهر على فرض إجراءات الحجر العام على مستوى البلاد لوقف انتشار فيروس كورونا، لكن لن تفتح المتاجر في الأسواق الكبيرة أو مراكز التسوق قبل يوم 3 مايو/أيار القادم.

وفي باكستان، مددت الحكومة إجراءات الحجر العام على مستوى البلاد حتى يوم 9 مايو/أيار المقبل، لكنها قررت التحول إلى ما يطلق عليه إجراءات العزل الذكية اعتبارا من اليوم، إذ بدأت عملية تتبع لحالات الإصابة مع السماح لبعض الأنشطة الصناعية والتجارية باستئناف العمل بموجب إرشادات للسلامة.

وسمحت السلطات بعودة صلاة الجماعة خلال شهر رمضان باستثناء إقليم السند جنوبي البلاد، حيث حذر أطباء من أن المرض قد ينتشر فيه سريعا.

من جانبها، سمحت أوزبكستان أمس السبت لبعض محلات البيع بالتجزئة وشركات أخرى بالعودة للعمل، بعد إغلاقها لأسابيع بسبب وباء كورونا.

وفي الصين الذي بدأ الفيروس بالانتشار منها أظهرت بيانات لجنة الصحة الوطنية اليوم الأحد تسجيل 11 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا مقابل 12 حالة في اليوم السابق، دون تسجيل وفيات لليوم الـ11 على التوالي.

‪الرياض أعلنت تخفيفا جزئيا للحظر المفروض في أنحاء السعودية‬ (رويترز)

تخفيف بالسعودية والجزائر
وفي السعودية قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية فجر اليوم الأحد إن الملك سلمان بن عبد العزيز أصدر أمرا برفع جزئي لحظر التجول في كل مناطق المملكة، ليصبح من الساعة التاسعة صباحا حتى الخامسة مساء ابتداء من اليوم، مع إبقاء حظر التجول الكامل في مكة المكرمة.

وسمح الأمر الملكي أيضا بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية والتجارية، وتشمل محلات تجارة الجملة والتجزئة والمراكز التجارية، خلال الفترة من السادس من رمضان حتى 20 من الشهر نفسه.

وأعلنت السلطات السعودية في وقت سابق أمس السبت تسجيل 1197 إصابة جديدة بفيروس كورونا و9 وفيات جديدة.

وفي الجزائر قال مكتب رئيس وزراء عبد العزيز جراد أمس السبت إن البلاد اتخذت خطوات أخرى لتخفيف القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا بالسماح للعديد من المتاجر باستئناف نشاطها، للحد من الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة الصحية التي تسببت فيها الجائحة.

وتشمل الإجراءات فتح متاجر مواد البناء والأشغال العامة والأدوات المنزلية والأقمشة والمجوهرات والملابس والأحذية وأدوات التجميل والعطور وأثاث المنازل والمكاتب والمعجنات ومصففي الشعر، بالإضافة إلى نقل الأفراد بسيارات الأجرة.

وكانت الحكومة الجزائرية قد قررت يوم الخميس تخفيف إجراءات العزل العام من خلال تقليص حظر التجول في بعض الولايات، لكنها دعت المواطنين إلى اليقظة. وجاء ذلك الإجراء قبل ساعات من حلول شهر رمضان الذي بدأ الجمعة.

وبحسب الأرقام الحكومية الجزائرية، بلغت حالات الإصابة بكورونا 3256حالة و419 حالة وفاة، بينما تعافى 1479 مريضا.

وفي الدول العربية الأخرى أعلنت وزارة الصحة القطرية أمس السبت تسجيل 833 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 9358 حالة، في حين شهدت البحرين 70 إصابة جديدة وتعافي 47 مريضا.

وفي مصر أعلنت وزارة الصحة تسجيل 13 وفاة و227 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال آخر 24 ساعة.

وفي الإمارات، قالت المتحدثة باسم الحكومة آمنة الضحاك إنه تم تسجيل 532 إصابة، ليرتفع الإجمالي إلى 9813. وأضافت أنه توفي 7 أشخاص من جنسيات مختلفة بالفيروس، لتبلغ الحصيلة 71.

وفي الكويت، تم تسجيل 278 إصابة جديدة ليرتفع العدد الإجمالي إلى 2892 حالة.

كما أعلنت وزارة الصحة المغربية تسجيل 131 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 3889 حالة.

وشهد السودان تسجيل 39 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع عدد الإصابات في البلاد إلى 213.

وفي فلسطين، قالت وزيرة الصحة مي الكيلة أمس السبت إنه تم تسجيل 11 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي الإصابات إلى 495 حالة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة