توماس فريدمان: نحتاج مناعة القطيع ضد ترامب وفيروس كورونا

فريدمان: الإيجاز اليومي الذي يقدمه الرئيس الأميركي دونالد ترامب يمثل خطرا على الصحة العامة
(الأوروبية)
فريدمان: الإيجاز اليومي الذي يقدمه الرئيس الأميركي دونالد ترامب يمثل خطرا على الصحة العامة (الأوروبية)

انتقد المحلل السياسي الأميركي توماس فريدمان إدارة الرئيس دونالد ترامب لأزمة تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة، وقال إن الإيجاز اليومي الذي يقدمه ترامب يمثل خطرا على الصحة العامة.

ورأى فريدمان -في مقال بصحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان "نحتاج مناعة القطيع ضد ترامب وفيروس كورونا"- أن إخراج أميركا من الأزمة الراهنة بأقل خسائر في الأرواح، وأقل أضرار على الاقتصاد؛ يتطلب رئيسا يمكنه توجيه نقاش يقوم على أسس العلم بعيدا عن الحزبية لقيادة البلاد خلال المقايضات الأخلاقية والاقتصادية والبيئية التي يتعين عليه القيام بها.

وقال إن ترامب من خلال سياساته الرامية إلى زرع بذور الانقسام والتفرقة في المجتمع الأميركي، وتصريحاته التي تقترح استخدام المطهرات لعلاج المصابين بوباء كورونا؛ لا يقوض مناعة المجتمع الأميركي ضد فيروس كورونا فحسب، بل يقوض أيضا مناعته المعرفية، وقدرته على التمييز بين العلم والدجل وبين الحقائق والتلفيق أيضا.

وأضاف أن من سوء حظ الأميركيين حدوث أسوأ أزمة في التاريخ الأميركي خلال فترة رئاسة ترامب.

ووفقا لتوماس فريدمان، فإن أميركا محكوم عليها بالفشل ما لم يتول قيادتها رئيس يمكنه التوفيق بين الحاجة لحماية الشعب من وباء كورونا وحاجته للعودة إلى العمل، وكذلك التوفيق بين الحاجة لحماية البيئة وتحقيق النمو الاقتصادي.

وأوضح أن المؤشرات كانت تشير إلى أن كارثة وشيكة تلوح في الأفق، ولكن لا أحد يريد الحديث عنها، وإن وباء كورونا كان النتيجة المنطقية لحروب البشر المدمرة والمتنامية ضد الطبيعة.

وفي إشارة إلى إهمال ترامب المؤشرات بشأن الفيروس، قال فيردمان إن الحديث عن الرخاء الاقتصادي ظل أحد المواضيع المفضلة لدى ترامب، فطالما صرح بأن وضع الاقتصاد الأميركي مثالي، إلى أن جاء وباء كورونا ودمّر كل شيء.

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

أطلقت منظمة الصحة العالمية مبادرة لتسريع وتيرة إنتاج لقاحات وعلاجات للفيروس، في حين سجلت الولايات المتحدة انخفاضا كبيرا بعدد الوفيات، وتنصل ترامب من تصريحات اقترح فيها حقن المرضى بمنظفات المنازل.

25/4/2020

تجاوزت وفيات كورونا بالعالم 200 ألف، وتوقع إحصاء لرويترز بلوغ حالات الإصابة ثلاثة ملايين بغضون أيام مع تصاعد أرقام الضحايا بأميركا وبريطانيا. وقررت السعودية رفع جزئي لحظر التجول عدا مكة.

26/4/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة