بغداد: يونيو المقبل موعد التفاوض مع أميركا لسحب قواتها

انتشار سابق للقوات الأميركية في أحد المواقع العسكرية بالعراق (الأوروبية)
انتشار سابق للقوات الأميركية في أحد المواقع العسكرية بالعراق (الأوروبية)
قال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية اللواء عبد الكريم خلف إن بلاده والولايات المتحدة ستضعان -في يونيو/حزيران المقبل- جداول زمنية لانسحاب القوات الأميركية من البلاد.
 
وأوضح خلف -في تصريح صحفي نُشر اليوم- أن قرار إجراء المفاوضات يأتي استنادا إلى قرارات مجلس النواب العراقي بخروج القوات الأميركية، ويكون ذلك باتفاق الطرفين العراقي والأميركي.
 
ولفت خلف إلى أنه بعد سحب القوات الأميركية من العراق، فإن العلاقة الأمنية بين البلدين ستستمر في إطار عمليات التدريب وتبادل الخبرات.
 
وعن تخفيض الولايات المتحدة قواتها في العراق خلال الأسابيع الماضية، اعتبرها خلف بادرة حسن نية.
 
وشدد على أن المفاوضات التي ستبدأ في يونيو/حزيران المقبل لن تقتصر على الجانبين العسكري والأمني، بل ستناقش جميع أشكال العلاقة بين البلدين في المجالات الاقتصادية والسياسية والثقافية المثبتة ضمن اتفاقية الإطار الإستراتيجي الموقعة بين البلدين، وأشار إلى أن بلاده تريد علاقة طبيعية، وعلاقة صداقة مع الولايات المتحدة.
 
ومطلع الشهر الجاري، أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال العراقية عادل عبد المهدي تحديد يومي 10 و11 يونيو/حزيران المقبل موعدا للمفاوضات بين العراق والولايات المتحدة لبدء الحوار الإستراتيجي.
 
وكان العراق حكومة وبرلمانا طالب -مطلع العام الجاري- بسحب القوات الأجنبية، بما فيها الأميركية- من البلاد.
 
وجاء ذلك بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس بغارة جوية أميركية قرب مطار بغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وعلى مدى الأسابيع الماضية، انسحبت القوات الأميركية من ستة مواقع وقواعد عسكرية في شمال وغرب البلاد، وسلمتها للقوات العراقية، في حين ما زالت تحتفظ بقوات لها في ثلاث قواعد رئيسية شمال ووسط وغربي البلاد.
المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة