ثلثاها في حاملة طائرات.. 1500 إصابة بفيروس كورونا في الجيش الفرنسي

جنود فرنسيون داخل إحدى خيم مستشفى ميداني لمعالجة إصابات فيروس كورونا أقيم بمدينة ميلوز شرقي البلاد (رويترز)
جنود فرنسيون داخل إحدى خيم مستشفى ميداني لمعالجة إصابات فيروس كورونا أقيم بمدينة ميلوز شرقي البلاد (رويترز)

قالت الإدارة المركزية للخدمة الصحية بالجيش الفرنسي إن هناك 1500 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في صفوف الجيوش، بما في ذلك ألف بحار على متن حاملة الطائرات "شارل ديغول".

وأوضحت المديرة المركزية للخدمة الصحية بالجيش الفرنسي غيغاكس جينيرو -في جلسة استماع عقدت أمس أمام لجنة الدفاع في الجمعية الوطنية (البرلمان)- أن 15 حالة في غرفة العناية المركزة من بين حالات الإصابة في صفوف العسكريين.

وذكرت جينيرو أن 1081 بحارا من المجموعة المحمولة جوا التي تنتمي إليها حاملة الطائرات تأكدت إصابتهم بالفيروس، وأن 15 منهم ما زالوا في المستشفى العسكري في مدينة تولون، مضيفة أن "ثلاثة منهم في العناية المركزة".

منطقة الساحل
وفي بيان منفصل صدر اليوم، ذكر رئيس أركان الجيوش الفرنسية الجنرال فرانسوا لوكوانتر أمام أعضاء البرلمان أن الإصابات بكورونا طالت بعض الجنود الفرنسيين المشاركين في عملية "برخان" لمكافحة المجموعات المسلحة في منطقة الساحل الأفريقي، حيث ينتشر 5100 جندي فرنسي.

وأعلنت هيئة الأركان العامة الفرنسية في الثاني من أبريل/نيسان الحالي أن أربعة ضباط فرنسيين مشاركين في عملية "برخان" ثبتت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.

وقال رئيس أركان الجيوش الفرنسية إن حالات الإصابة القليلة لدى الجنود المشاركين في العملية بمنطقة الساحل ليس لها أي تأثير على العمليات، موضحا أنه "تم تنفيذ عمليات التبديل ووضع جميع الجنود الآن في حجر لأسبوعين قبل نشرهم".

وحتى الساعة، سُجلت في فرنسا 157 ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، لتكون رابع بؤرة عالمية، فضلا عن 21 ألف وفاة جراء الجائحة، وفق إحصاءات جامعة جون هوبكنز الأميركية.

المصدر : الفرنسية + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أعلنت منظمة الصحة العالمية دخول ثلاثة لقاحات ضد فيروس كورونا المستجد ملحة التجارب السريرية، فيما لجأت عدة دول للتخفيف من قيود الحجر الصحي، وسط ارتفاع أعداد ضحايا الفيروس في العالم.

15/4/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة