بعد ضغوطات.. السلطات السعودية تسلم جثة الحويطي وذووه يدفنونه في قريته

جمهور الجزيرة يمنح السعودي عبد الرحيم الحويطي لقب "شخصية الأسبوع"
الحويطي نشر فيديوهات قبل مقتله يرفض فيها ما سماها سياسة "التهجير القسري" من بيته (مواقع التواصل)
بعد ضغط على منصات التواصل الاجتماعي سلمت السلطات السعودية جثة الناشط السعودي عبد الرحيم الحويطي لذويه، وسمحت بدفنه في قريته، بعد أن رفضت ذلك مسبقا.

ووسط إجراءات أمنية مشددة تسلم أقارب الحويطي جثته، وحضر التسليم عدد كبير من ذوي القتيل وأهالي قريته الخريبة بمنطقة بتوك شمال غربي المملكة.

وجاء قتل الحويطي بعد نشره مقطع فيديو يرفض فيه تهجير قبيلته لصالح المشروع الذي يعد من أبرز مشاريع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في إطار رؤيته 2030.

وكان شادي أبو طقيقة شقيق عبد الرحيم قال إن شرطة منطقة تبوك وضعت شروطا لاستلام جثة شقيقه.

وأوضح أبو طقيقة في تغريدة سابقة عبر حسابه في تويتر أن الشرطة اشترطت ألا يدفن عبد الرحيم في قريته الخريبة، وأن يكون الدفن في تبوك، وأن يقتصر حضور الجنازة على عدد محدود من الأشخاص.

وأضاف أنهم لم يوافقوا على هذه الشروط لرغبة والدته وجميع أشقائه بأن يدفن في الخريبة إلى جانب والده.

وكان وسم "أين جثة عبد الرحيم الحويطي؟" قد انتشر على صفحات تويتر بعد أن أعلن جهاز أمن الدولة السعودي مقتل الحويطي في 15 من الشهر الجاري في قرية الخريبة بمحافظة تبوك، وقال إنه مطلوب للجهات الأمنية، في حين تناقلت حسابات سعودية خبر مقتل الحويطي منذ 13 أبريل/نيسان الحالي لرفضه إخلاء منزله وقريته لصالح بناء مرافق تابعة لمشروع "نيوم".

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي