متقلب الأطوار ومثير للشقاق.. هكذا هو ترامب المحاصر بكورونا

WASHINGTON, DC - JANUARY 16: U.S. President Donald Trump speaks during an event in the Oval Office announcing guidance on constitutional prayer in public schools on January 16, 2020 in Washington, DC. Trump also answered questions on recent reports relating businessman Lev Parnas, an associate of Trump's personal lawyer Rudy Giuliani. Win McNamee/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==
إنسلي: وجود رئيس يشجع على خرق القانون، أمر لم أره من قبل في أميركا (الفرنسية)
قالت صحيفة لوموند الفرنسة إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أصبح محاصرا بوباء كوفيد-19 أكثر مما هو مسيطر عليه، بعد أن رأى هذا الفيروس يقوض كل الحجج التي بنى عليها حملته قبل إعادة انتخابه في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وفي مقال بقلم جيل باريس، قالت لوموند إن ترامب لم يبق له سوى التعبير أثناء خرجاته الإعلامية عن إحباطه وحنينه لماض قريب جدا؛ "كان لدينا أكبر اقتصاد عرفه تاريخ العالم، كان أداؤنا أفضل من الصين ومن كل بلد في العالم، وكان لدينا أعلى سوق للأوراق المالية في التاريخ".

وهكذا -يقول الكاتب- كان ترامب قبل شهرين يجمع الأخبار الإيجابية؛ فقد برأه الجمهوريون في مجلس الشيوخ من التهم التي وجهها له الديمقراطيون المطالبون بعزله، وكانت جميع المؤشرات الاقتصادية خضراء، وكان يستعد لجني ثمار الاتفاقية الأولى للتجارة مع الصين، ولكن كوفيد-19 قلب كل شيء رأسا على عقب.

وهكذا يجد ترامب –حسب الكاتب- معدل البطالة قفز بأكثر من الضعف في شهر واحد، حارما إياه من أقوى عناصر حملته الرئاسية، ليعلن عزمه على تعليق الهجرة إلى الولايات المتحدة، في تناقض واضح مع نيته إعادة فتح اقتصاد البلاد، قائلا "لمكافحة العدو غير المرئي، ولحماية وظائف مواطنينا الأميركيين العظماء، سأوقع مرسوما رئاسيا يعلق الهجرة إلى الولايات المتحدة".

ومع أن الوباء قتل حتى 20 أبريل/نيسان الجاري أكثر من 42 ألف شخص في الولايات المتحدة، وبدأ يتباطأ في المناطق الأكثر تأثرا مثل نيويورك، فإن ترامب ما زال يتأرجح بين موقفين: موقف الرجل الموحد الذي يتطلبه المقام، وموقف الرجل المثير للشقاق الذي ظل يمارسه منذ انتقاله إلى المكتب البيضاوي، حسب رأي الكاتب.

عدو غير مرئي

وقال باريس إن ترامب أحجم في فبراير/شباط الماضي عن اتخاذ إجراءات تناسب التهديد، وعن تنفيذ التوصيات التقييدية التي تؤدي إلى إغلاق الاقتصاد الأميركي، ولكنه رضخ في النهاية، وتقبل الاعتماد على مهارات الفريق الذي شكله مع نائبه مايك بنس، لتنسيق استجابة الحكومة الفدرالية، كما يقول الكاتب.

واستطاع هذا الفريق -الذي يهيمن عليه مدير المعهد الوطني للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي والطبيبة والدبلوماسية ديبورا بيركس- أن يثبت، حسب الكاتب، قدرته على التعامل مع رئيس غير متسق، كما وصفه المستشارون الذين أحاطوا به منذ وصوله إلى البيت الأبيض.

وقال الكاتب إن ترامب يتبنى خلال جلسات الإحاطة اليومية نغمة تناسب الظروف، قائلا مثلا "إن التضحيات التي قدمها مواطنونا في هذه الفترة من الأزمة ستظل في ذاكرتنا، وستتم دراستها وتكريمها وتقديرها من قبل الأجيال القادمة، نحن حقا نعمل معا، الديمقراطيون والجمهوريون والمحافظون والليبراليون، هذه ليست أحزابا سياسية؛ هذه بلادنا".

ومع ذلك -يقول باريس- فإن الرئيس التوافقي يخرج لإفساح المجال أمام ترامب الغاضب بشكل واضح من كونه يخضع لتأثير "عدو غير مرئي"، بعد أن كان هو الذي يحدد الإيقاع الذي يناسبه، ليندفع في انتقاد الصحافة، متهما إياها بأنها لا تعترف أبدا بمزاياه في إدارة الوباء.

البحث عن كبش فداء

وأشار الكاتب إلى أن ترامب الذي لا يريد الاعتراف بأي خطأ في تقييمه الأمور، ولا حتى عدم الاستعداد الكافي، لا يفتأ يشيد بقراره يوم 31 يناير/كانون الثاني بحظر الأجانب القادمين من الصين، ثم بقراره في 11 مارس/آذار الذي يستهدف الدول الأوروبية، وبالروح نفسها أعلن توقيع مرسوم تعليق الهجرة.

ومع أن ترامب بدأ عامه الرابع في المنصب، فهو لا يتورع –حسب الكاتب- عن إلقاء مسؤولية نقص الإمدادات الطبية الملاحظ على الإدارة السابقة.

وقال باريس إن هذا البحث عن كبش فداء قاد ترامب إلى تنفس غضبه بشكل منتظم على بعض الحكام، مثل الديمقراطي أندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك، وعلى بعض المسؤولين في العالم، وعلى منظمة الصحة العالمية التي يتهمها بمحاباة الصين، وأخيرا على الصين نفسها التي يعتبرها مصدر الفيروس.

ونبه الكاتب إلى أن تناقض ترامب يتجلى في دعمه الحركات الاحتجاجية التي تمثل أقلية من اليمين تطالب في بعض الولايات برفع تدابير الحجر الصحي على الفور، رغم أنه أعلن خطة تدريجية لإنهاء الحجر وتركها لتقدير الحكام، على النحو المنصوص عليه في الدستور.

وقال الحاكم الديمقراطي لولاية واشنطن جاي إنسلي الذي ينتقده ترامب بشكل منتظم، رغم إشادة الخبراء بإدارته في ظل الوباء؛ إن "وجود رئيس يشجع على خرق القانون أمر لم أره من قبل في أميركا، لعله الفصام، هذا أمر خطير".

واستغرب الكاتب أن ينشر ترامب على حسابه في تويتر رسالة تدعو لإقالة أنتوني فاوتشي، قبل أن يؤكد في اليوم التالي أنه لا ينوي فصله، علما أن كبير اختصاصي المناعة يتمتع بمعدل ثقة بشأن إدارة الأزمة الصحية أعلى بكثير من الرئيس (60% مقابل 36%)، وفقا لاستطلاع أجرته إن بي سي وول ستريت ونشر يوم 19 أبريل/نيسان.

ولكن الأقسى بالنسبة لترامب –حسب الكاتب- هو أن خصمه في الانتخابات الرئاسية، الديمقراطي جو بايدن -الذي لم يسمع له صوت منذ بدأت أزمة كورونا- يعد أكثر ملاءمة منه لإدارة الأزمات بشكل عام بنسبة 47% مقابل 38% لترامب، وبالنسبة لإدارة أزمة كورونا تحديدا فحصل بايدن على بنسبة 45% مقابل 36% لترامب، وفقا للاستطلاع نفسه.

وختم باريس بأزمة تهاوي سعر النفط بسبب حرب أسعار بين السعودية وروسيا، حيث حاول ترامب التوسط فيها للحصول على خفض في الإنتاج، من أجل رفع الأسعار إلى مستوى مستدام لمنتجي النفط الصخري الأميركي، ولكن هذه المبادرة لم تكلل بالنجاح؛ حيث انخفض سعر النفط الأميركي بشكل حاد في 19 أبريل/نيسان الجاري.

المصدر : لوموند

حول هذه القصة

جائحة كورونا.. تبادل الاتهامات بين أميركا والصين

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمعاقبة الصين لو ثبت أنها تعمدت نشر فيروس كورونا. وبينما تراجع معدل الوفيات بسبب الفيروس في إيطاليا ونيويورك، تجاوزت تركيا إيران من حيث أعداد الإصابات.

Published On 18/4/2020
General view of oil tanks and the Bayway Refinery of Phillips 66 in Linden, New Jersey, U.S., March 30, 2020. REUTERS/Mike Segar REFILE - CORRECTING REFINERY NAME

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانهيار التاريخي الذي شهدته أسعار النفط يوم الاثنين بأنه قصير الأجل وناجم عن “ضغوط مالية” مضيفا أن إدارته ستدرس وقف شحنات النفط القادمة من السعودية.

Published On 20/4/2020
SENSITIVE MATERIAL. THIS IMAGE MAY OFFEND OR DISTURB A member of the medical personnel works as patients suffering from coronavirus disease (COVID-19) are treated at the intensive care unit at CHIREC Delta Hospital in Brussels, Belgium, April 18, 2020. REUTERS/Yves Herman TPX IMAGES OF THE DAY

تبنّت الجمعية العامة للأمم المتحدة بإجماع أعضائها قرارا يطالب بإتاحة “الوصول العادل إلى اللقاحات المستقبلية” لجائحة “كوفيد-19″، بينما أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعتزامه وقف الهجرة إلى بلاده مؤقتا.

Published On 21/4/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة