شاهد.. الشرطة الإسبانية تعتقل مغني راب قاتل مع تنظيم الدولة

المدعو عبد الماجد وفي الإطار صورة منسوبة له متداولة وهو يهم بقطع رأس أحد الضحايا (مواقع التواصل)
المدعو عبد الماجد وفي الإطار صورة منسوبة له متداولة وهو يهم بقطع رأس أحد الضحايا (مواقع التواصل)
اعتقلت الشرطة الإسبانية مغني راب بريطانيا سابقا يشتبه بانتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية، وفق ما ذكرت اليوم الأربعاء مصادر قضائية.
     
واعتُقل عبد الماجد عبد الباري (مغني الراب السابق) والمعروف بنشره على تويتر صورة له وهو يحمل رأسا مقطوعا، في مدينة ألميريا الساحلية جنوب إسبانيا، وفق ذات المصادر.
     
وكانت الشرطة قد أعلنت أمس اعتقال "أحد أكثر المطلوبين بين المقاتلين الإرهابيين الأجانب" في تنظيم الدولة، موضحة أنه مصري الجنسية بدون أن تكشف عن اسمه أو تاريخ توقيفه.
     
وفي تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية كشف مصدر قضائي إسباني أن المعتقل يدعى عبد الماجد عبد الباري.
     

وقالت الشرطة في بيان إن المشتبه به "كان قد دخل مؤخرا إسبانيا بطريقة غير شرعية وعُثر عليه مختبئا في شقة مستأجرة" بمدينة ألميريا حيث تم اعتقاله مع آخرين.
     
وجاء في البيان أنه "أحد أكثر الإرهابيين المطلوبين في أوروبا بناء على سجله الإجرامي في صفوف داعش (تنظيم الدولة) ولأنه خطير جدا".
     
كما ذكر أنه قبل وصوله إلى إسبانيا أمضى عبد الماجد عدة سنوات بمناطق نزاع في سوريا والعراق، وكان يحمل "سمات غريبة جدا في شخصيته وصفات إجرامية بالغة العنف" لفتت انتباه الشرطة وأجهزة الاستخبارات في أوروبا، بحسب نص بيان الشرطة. 
     
واشتهر عبد الماجد المولود بلندن بعد نشره على تويتر صورة له يحمل رأس إنسان. وهو نجل عادل عبد الباري المصري الذي قضت محكمة أميركية عام 2015 بسجنه 25 عاما لضلوعه في تفجير السفارتين الأميركيتين بكينيا وتنزانيا عام 1998 مما أدى لمقتل 224 شخصا وإصابة أكثر من خمسة آلاف آخرين.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت الشرطة بإسبانيا إنها صادرت الشهر الماضي نحو عشرين ألف زي عسكري كانت سترسل للعراق وسوريا لتستخدمها “تنظيمات جهادية” بينها تنظيم الدولة وجبهة النصرة. وأضافت أنها اعتقلت أشخاصا تشتبه فيهم.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة