ضمن إجراءات بناء الثقة لاتفاق الدوحة.. طالبان وحكومة كابل تتبادلان أول دفعة من السجناء

سجن قاعدة بغرام قرب كابل حيث ستطلق الدفعة الأولى من سجناء طالبان (الفرنسية)
سجن قاعدة بغرام قرب كابل حيث ستطلق الدفعة الأولى من سجناء طالبان (الفرنسية)

بدأت اليوم الخميس المرحلة الأولى من تبادل السجناء بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، ويشمل التبادل إطلاق سراح 100 سجين من طالبان مقابل الإفراج عن 20 من أفراد الأمن الأفغاني، بحسب ما نقلت وكالة رويترز عن مسؤول أمني كبير وممثل لحركة طالبان.

ويمثل هذا الإفراج الخطوة الأولى لتبادل نحو ستة آلاف سجين محتجزين لدى حكومة كابل وطالبان ضمن إجراءات بناء الثقة المهمة لنجاح اتفاق سلام بين الولايات المتحدة وطالبان الموقع في العاصمة القطرية الدوحة أواخر فبراير/شباط الماضي لإنهاء ما يقرب من عقدين من الحرب في البلاد.

ونقلت رويترز عن مسؤول كبير في مكتب الرئيس الأفغاني أشرف غني طلب عدم ذكر اسمه أنه "تقرر هذا الصباح إطلاق سراح 100 سجين من طالبان مقابل 20 من أفراد الأمن الأفغاني". وأضاف المسؤول أن أسماء المفرج عنهم أرسلت إلى سلطات السجون.

ورغم تأكيد حركة طالبان هذا العدد الأولي من السجناء، فإن المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد قال لوكالة رويترز إن الأمور الفنية تحتاج بعض الوقت، مشيرا إلى أن الأفراج عن السجناء ربما يتم غدا الجمعة أو بعد غد السبت حيث يعكف الجانبان على صياغة التفاصيل الفنية واللوجيستية لاستقبال السجناء وسط تفشي فيروس كورونا.

وأكد الجانبان أن سجناء طالبان سيطلق سراحهم من قاعدة بغرام العسكرية التي تسيطر عليها القوات الأميركية شمالي العاصمة كابل، لكن موقع إطلاق سراح قوات الأمن الأفغانية لم يتحدد بعد.

ووصل فريق من طالبان مؤلف من ثلاثة أشخاص إلى كابل يوم الثلاثاء الماضي لبدء عملية تبادل السجناء، واجتمعوا مع مسؤولين أفغان، على الرغم من العزل الصحي واسع النطاق لمكافحة فيروس كورونا بعد تسجيل 239 حالة إصابة وأربع وفيات بالفيروس في أفغانستان.

وكانت واشنطن وقّعت مع طالبان، في أواخر فبراير/شباط الماضي، اتفاق سلام يمهّد لانسحاب القوات الأميركية والأجنبية من افغانستان بحلول يوليو/تموز من العام المقبل، على أن تجري الحركة محادثات مع الحكومة الأفغانية وتلتزم ضمانات معيّنة.

ونص الاتفاق الذي لم تشارك فيه الحكومة الأفغانية، على الإفراج عن خمسة آلاف سجين لطالبان مقابل إطلاق الحركة ألف أسير لديها تابعين للحكومة الأفغانية.

وكان من المفترض أن يتم التبادل بحلول 10 مارس/آذار الماضي، وهو الموعد الذي كان من المقرر أن تبدا فيه المحادثات بين الطرفين، لكن الخلافات السياسية الداخلية في كابل أرجأت إطلاق السجناء، كما شهدت بعض مناطق البلاد عنفا متفرقا قتل فيه أفراد من الأمن الأفغاني.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة