ارموهم بالرصاص.. الرئيس الفلبيني يهدد بقتل مثيري المشاكل في أحياء عزلت بسبب كورونا

رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي أمر بمواجهة الاحتجاجات ضد العزل الصحي بصرامة (رويترز)
رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي أمر بمواجهة الاحتجاجات ضد العزل الصحي بصرامة (رويترز)

حذّر رئيس الفلبين رودريغو دوتيرتي الذين ينتهكون الإجراءات التي تتخذها الدولة لاحتواء فيروس كورونا بأنهم قد يتعرضون لإطلاق النار عليهم إذا أثاروا المتاعب، وسط انتقادات حقوقيين.

وأوضح دوتيرتي في خطاب بثه التلفزيون أنه من الضروري للجميع التعاون واتباع إجراءات الحجر الصحي المنزلي، في الوقت الذي تسعى فيه السلطات جاهدة لإبطاء العدوى والحؤول دون انهيار المنظومة الصحية الهشة بالبلاد.

وسجلت الفلبين 96 حالة وفاة بفيروس كورونا و2311 إصابة مؤكدة، وبعد أن كان عدد الإصابات قليلا في بادئ الأمر أصبح الآن بالمئات يوميا.

ويخضع قرابة نصف سكان البلاد البالغ عددهم نحو110 مليون نسمة لحجر صحي، بينهم ملايين يعيشون في فقر مدقع وقد خسروا وظائفهم بسبب القيود الصارمة على التنقل.

وقال دوتيرتي "الأوضاع تسوء.. لذا فإنني أخطركم مرة أخرى بخطورة المشكلة وعليكم أن تنصتوا.. أوامري للشرطة والجيش هي أنه إذا كانت هناك اضطرابات.. ورأيتم أن حياتكم في خطر جراء مواجهتهم لكم فاقتلوهم رميا بالرصاص".

وأضاف "هل هذا مفهوم؟ القتل.. سأدفنكم بدلا من أن تتسببوا في إثارة المتاعب".

انتقاد حقوقي
وجاءت تصريحات الرئيس الفلبيني بعد أن نشرت وسائل الإعلام تقارير عن اضطرابات وحدوث اعتقالات أمس الأربعاء لسكان في إحدى المناطق الفقيرة بمانيلا، الذين كانوا يحتجون على نقص المساعدات الغذائية التي تقدمها الحكومة.

من جهته، قال قائد الشرطة الوطنية اليوم إن الشرطة تدرك أن الرئيس يعبّر عن جديته بشأن النظام العام، وإن القوات لن تطلق النار على أحد.

واستدعت تصريحات الرئيس الفلبيني الأخيرة على الفور من مجموعات حقوقية حضت الحكومة على توفير مواد إغاثة ضرورية بدلا من توجيه تهديدات عنيفة.

وقالت مكتب منظمة العفو الدولية في الفيليبين في بيان "من المثير للقلق الشديد أن الرئيس دوتيرتي وجه بسياسة إطلاق نار بهدف القتل.. القوة القاتلة من غير قيود يجب ألا تستخدم وسيلة للرد على طوارئ مثل وباء كوفيد 19".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة