غانم نسيبة.. ملك الحلال الغامض في فرنسا

قبل رمضان ببضعة أيام "سيُسعد" مسلمي فرنسا أن يعلموا أن غانم نسيبة هو ملك الحلال هناك (غيتي)
قبل رمضان ببضعة أيام "سيُسعد" مسلمي فرنسا أن يعلموا أن غانم نسيبة هو ملك الحلال هناك (غيتي)

بالتأكيد لا يبدو اسم غانم نسيبة -المولود بالقدس في عائلة مسلمة كبيرة عام 1977- مألوفا، فهو ناشط في أعمال الضغط ويميل إلى التكتم والسرية، وهما من أبرز ميزاته.

ويورد موقع "مينا ريبورت" الإلكتروني أن غانم نسيبة خبير في الإستراتيجية والإدارة، يدير بقبضة حديدية شركته "كورنرستون غلوبال" في مايفير، أحد أرقى الأحياء في لندن بقبضة حديدية، وأن إنجلترا هي وطنه الثاني حيث درس بها جميع مراحله التعليمية.

ولأنه يعمل في كل شيء، فهو مدير لجمعية "ماس"، وهي منظمة إسلامية غير حكومية مناهضة لمعاداة السامية، وذلك "أمر إنساني ومحترم" فتح له الكثير من الأبواب، خاصة في فرنسا حيث بنى علاقات مع كبار السياسيين بدءا بعضوة مجلس الشيوخ ناتالي غوليه من أورني، التي تربطه بها علاقات وثيقة وغامضة.

مستشار لشؤون الإسلام
في العام 2015، عينته غوليه مستشارا لشؤون الإسلام في فرنسا ضمن إطار مهمة برلمانية كانت هي مقررتها، بعنوان "حول تنظيم الإسلام ومكانته وتمويله في فرنسا وأماكن العبادة التابعة له".

ولناتالي غوليه وغانم نسيبة علاقات غير عادية بالإمارات والسعودية، يمكن أن توصف بأنها حب أعمى. ودرجت غوليه على القيام برحلات منتظمة إلى هناك، بينما ظل نسيبة يبيع ذكاءه وخدماته بثمن باهظ لهذين البلدين.

وبحسب "ستانفورد ريبورت" -وهي نشرة يومية توزعها جامعة ستانفورد الأميركية على طلابها- فإن الشيخ طحنون بن محمد آل نهيان كلفه بالترويج لسياسات الإمارات وحلفائها من خلال الشبكات الاجتماعية وتشويه سمعة أعدائها.

‪"مينا ريبورت": نسيبة يدير شركته في أحد أرقى أحياء لندن‬ (مواقع التواصل)

ملك الحلال
وهناك المزيد مما يثير القلق، فقبل رمضان ببضعة أيام، "سيُسعد" مسلمي فرنسا أن يعلموا أن غانم نسيبة هو ملك الحلال في البلاد، ولكن بفضل من؟

بفضل أصدقائه السياسيين بالطبع! مثل سيناتور الراين السفلى أندريه راينهارت القريب جدا من ناتالي غوليه، والذي يشاركه جميع رحلاته البرلمانية تقريبا إلى الشرق. وهو راينهارت نفسه الذي ساعد نسيبة في تأسيس منظمة غير حكومية في ستراسبورغ، وسيساعده في الحصول على الوثائق والتفويضات اللازمة حتى يتمكن من إطلاق عمله في مجال اللحوم الحلال عبر جمعية "ديلما" في ستراسبورغ.

لم تؤد القسم
وجمعية "ديلما" هذه ستكون مسؤولة عن التصديق للحوم الحلال المستوردة من فرنسا إلى الإمارات العربية المتحدة. ومع ذلك، هناك مشكلة واحدة فقط تتمثل في أن "ديلما" لا تظهر في قائمة الجمعيات الأربع التي أقسمت على القيام بذلك.

والمستشار القانوني لإنشاء هذه المؤسسة ليس سوى المحامي الباريسي دان شيفيت المقرب من غوليه، والذي كتب معها مشروع قانون لمحاربة الأخبار المزيفة.

ولتجارة الحلال الجديدة هذه، أنشأ شيفيت شركتين هما "الشرق والغرب لتصدير الأغذية" (ساس) ويديرها نسيبة، و"أي.بي أسوسييت كونسيل" ويديرها شخص يُدعى عبد الرحمن بوزيد المتخصص في السوق الحلال والقريب أيضا من غوليه.

غسيل ضخم للأموال
أورد موقع "مينا ريبورت" أن مبالغ كبيرة من الأموال تُحوّل حاليا من الإمارات العربية المتحدة من شركة "كورنرستون غلوبال"، وهي شركة الاستشارات التابعة لغانم نسيبة ومقرها لندن، إلى شركة "الشرق والغرب لتصدير الأغذية"، وهي الشركة التي يديرها نسيبة أيضا.

أهو غسيل ضخم للأموال؟ يبدو ذلك.

ومن التفاصيل المزعجة الأخرى أن غانم نسيبة يصدر جميع فواتير شركاته من هاشم القيسة في الإمارات العربية المتحدة. وهذه ليست هي المرة الأولى التي تثار فيها روابط اقتصادية مريبة.

من نسيبة إلى نسيبة
على العكس، هناك تحويلات مختلفة إلى "كورنرستون غلوبال" من حساب خاص في سويسرا باسم غانم نسيبة، وهو حساب مع بنك "يونيون بانكير بريفيي" الخاص الذي يتخذ من جنيف مقرا رئيسيا له، ولديه فرع بمدينة زيوريخ في موقع رئيسي. هذا الحساب الخاص يُزوّد بأموال من دولة الإمارات، وهذا أمر يثير الشكوك.

وعلى أي حال، فإن الروابط الاقتصادية بين عضوَي مجلس الشيوخ الفرنسي وغانم نسيبة لا تفشل في إثارة حب الاستطلاع في الدوائر المهمة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

عرفت العلاقات الجزائرية الإماراتية طفرة كبيرة منذ قدوم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة للحكم في أبريل/نيسان 1999، وبدأ يظهر نشاط للاستثمار الإماراتي في مجالات مختلفة داخل النسيج الاقتصادي الجزائري.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة