في ظل هدوء حذر.. 100 ألف نازح يعودون إلى منازلهم بشمالي سوريا

تشهد مناطق ريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي التي تسيطر عليها المعارضة السورية، عودة الكثير من السكان الذين نزحوا في وقت سابق، في وقت يواجه فيه العائدون إلى منازلهم تحديات إعادة الإعمار واستئناف الحياة في مستقبل مجهول.

وذكرت منظمة "منسقو الاستجابة" أن 109 آلاف نازح، أي 10% من إجمالي عدد النازحين عند الحدود السورية التركية، عادوا إلى مناطقهم، منذ توقيع اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو بين روسيا وتركيا يوم 5 مارس/آذار الماضي.

وبرر بعض العائدين قرارهم بالخوف من إصابتهم بمرض كورونا في المخيمات المزدحمة، والتي تفتقر للكثير من مقومات العلاج والوقاية.

ويواجه النازحون العائدون إلى منازلهم تحديات صعبة، وأهمها غياب الخدمات، والدمار الكبير الذي لحق بالمرافق والمنازل، لكن ذلك يبقى في رأيهم أقل سوءا من التشرد وانتظار المعونات.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة