هل يتحالف الفسيخ مع كورونا؟ سخرية مصرية بعد ضياع بهجة شم النسيم

اعتاد المصريون منذ آلاف السنين الخروج إلى المتنزهات والحدائق احتفالا بيوم شم النسيم (الجزيرة)
اعتاد المصريون منذ آلاف السنين الخروج إلى المتنزهات والحدائق احتفالا بيوم شم النسيم (الجزيرة)

في خطوة ربما تفسد على المصريين بهجة الاحتفالات التاريخية؛ أعلنت السلطات إغلاقا كاملا للحدائق والمتنزهات والشواطئ خلال الاحتفال بيوم شم النسيم، الذي يوافق الاثنين القادم، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا.

جاء ذلك خلال اجتماع رئيس الوزراء مصطفى مدبولي مع المحافظين أمس الأربعاء، عبر تقنية الفيديو، ثم اكتملت الإجراءات المشددة اليوم الخميس عندما أعلنت الحكومة عن إيقاف جميع وسائل النقل العام وغلق المطاعم والمتاجر ومراكز التسوق الاثنين المقبل. 

يأتي هذا وسط تبادل النكات بين المغردين حول علاقة فيروس كورونا بالعادات والتقاليد المصرية في يوم شم النسيم، خاصة في ما يتعلق بأكل الأسماك المملحة مثل الرنجة والفسيخ.

وقال رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي إنه كلف المحافظين بالإغلاق الكامل -من دون تهاون- لأي حدائق عامة أو متنزهات أو شواطئ أثناء الاحتفالات بشم النسيم. وهو عيد الربيع المصري الذي يحل يوم الاثنين 20 أبريل/ نيسان الجاري.

ودعا مدبولي -في بيان- إلى إغلاق أي أماكن قد تشهد تجمعات، وتشديد المتابعة في المحافظات الساحلية، أو التي بها مراكب نيلية، وكذلك الميادين العامة التي بها مناطق خضراء، وردع أي محاولة لمخالفة القرارات المتخذة بأقصى درجات القوة، بالتعاون مع مديريات الأمن.

وتفرض مصر حظر تجول ليليا، كما أغلقت المدارس والجامعات؛ في إطار جهودها لمكافحة تفشي الفيروس.

يأتي هذا مع ارتفاع أعداد المصابين بفيروس كورونا في مصر إلى 2505 حالات، منهم 553 تم شفاؤهم، وخرجوا من مستشفيات العزل، و183 وفاة، وذلك وفق البيانات الرسمية التي يشكك فيها نشطاء على مواقع التواصل، ويلمحون إلى أن الإصابات قد تكون أكثر من ذلك بكثير.

 
ويشهد الأسبوع القادم احتفالات مصرية سنوية شهيرة، حيث يحتفل المسيحيون بعيد القيامة (أكبر الأعياد المسيحية) الأحد المقبل، ويحل الاحتفال بيوم شم النسيم في اليوم التالي.

واعتاد المصريون الخروج إلى الحدائق والمتنزهات في يوم شم النسيم، الذي بدأ الاحتفال به منذ العصر الفرعوني، ويشتهر هذا اليوم بإقبال المصريين على أكل الأسماك المملحة مثل الفسيخ والرنجة، التي يحذر أطباء من حالات تسمم سنوية بسببها، كما يقوم الأطفال بتلوين البيض المسلوق، بالإضافة إلى تبادل الزيارات بين الأهل والأصدقاء.

 
واستباقا لخروج المصريين بكثافة إلى الحدائق العامة؛ دعا نواب وإعلاميون إلى فرض حظر شامل في يوم شم النسيم خوفا من انتشار العدوى بسبب التزاحم.
 
في حين سخر مصريون كعادتهم من ارتباط فيروس كورونا بيوم شم النسيم، خاصة مع عادات أكل الفسيخ والرنجة، وكميات كبيرة من البصل والليمون والخضراوات الطازجة.
 

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حظي شم النسيم بالاعتراف منذ آلاف السنين، واستمر الاحتفال به دون انقطاع بكل مراحل التاريخ المصري، ورغم التحذيرات السنوية، فغالبا لا تخلو مائدة مصرية من الفسيخ والرنجة في ذلك اليوم.

في هذا اليوم من كل عام يحتفل المصريون بيوم "شم النسيم"، فتخرج الأسر إلى المنتزهات والحدائق مصطحبة معها البيض الملون والفسيخ والرنجة والملوحة والخس والملانة، وتشير جميعها إلى الخصب.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة