السيول تخلّف عشرات الضحايا والمفقودين بمخيمات النازحين بمأرب

السيول في اليمن حوّلت صنعاء العاصمة إلى بحيرة مفتوحة (الأناضول)
السيول في اليمن حوّلت صنعاء العاصمة إلى بحيرة مفتوحة (الأناضول)

توفي ثلاثة أطفال وأُصيب حوالي 99 شخصا بينهم سبعة في حالة حرجة، وفُقد خمسة آخرون جراء السيول الجارفة التي عصفت بمخيمات اللاجئين بمناطق متفرقة من محافظة مأرب اليمنية أمس الأربعاء.

وأورد تقرير صادر عن إدارة مخيمات النازحين بالمحافظة أن السيول نتجت من أمطار غزيرة غير مسبوقة باليمن.

وكانت محافظة مأرب قد شهدت أكبر موجة نزوح داخلي في اليمن نتيجة الحرب التي تشهدها البلاد منذ خمس سنوات، حيث بلغ عدد النازحين فيها مليونين يتوزعون على مديريات المحافظة، ويتركز معظمهم في مخيمات النازحين التي تفتقر لأبسط مقومات الحياة الأساسية.

وضربت السيول خلال الأيام الماضية محافظات يمنية عديدة من بينها صنعاء ومأرب (شرق) وحجة (شمال غرب)، مما أدى إلى جرف عدد من المواطنين وإغراق أسواق ومركبات ومزارع، مخلّفة خسائر كبيرة في الممتلكات.

وحوّلت هذه السيول العاصمة صنعاء يومي الاثنين والثلاثاء إلى بحيرة مفتوحة، وتسببت في أضرار كبيرة شملت ممتلكات المواطنين وغمرت العشرات من المنازل والأحياء السكنية، وتسببت في هلع كبير وسط السكان.

وجاءت هذه السيول بعد أكثر من أسبوعين على فيضانات ضربت محافظات جنوبية عدة، بينها العاصمة المؤقتة عدن، الأمر الذي تسبب في وفاة أشخاص عديدين وأضرار كبيرة في الممتلكات.

ويعاني اليمن ضعفا كبيرا في البنية التحتية، مما يؤدي إلى تأثيرات كبيرة للسيول على العديد من المناطق.

وللعام السادس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الحكومية والحوثيين، أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة، وبات قرابة 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تسببت الأمطار الغزيرة في العاصمة اليمنية صنعاء في أضرار كبيرة طالت ممتلكات المواطنين، بعد أن غمرت العشرات من المنازل والأحياء السكنية، كما تسببت في هلع كبير بين السكان.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة