بعد مقتل الحويطي.. معارض سعودي: نيوم ستكون مفتوحة للإسرائيليين على حساب المواطنين

عمر بن عبد العزيز: أول ما بُني في مدينة نيوم هو القصور الملكية (مواقع التواصل)
عمر بن عبد العزيز: أول ما بُني في مدينة نيوم هو القصور الملكية (مواقع التواصل)

ندّد المعارض السعودي عمر بن عبد العزيز بقتل قوات الأمن المواطن عبد الرحيم الحويطي الذي رفض إخلاء منزله لصالح مشروع "نيوم"، واعتبر أن المنطقة ستكون مفتوحة أمام الإسرائيليين بحرّية على حساب أملاك وبيوت المواطنين.

وفي شريط فيديو بثه على مواقع التواصل الاجتماعي، تساءل عمر المقيم في الخارج هل يجوز إخراج أي مواطن من منزله قسرا؟ معتبرا أن ما يحدث في بلده هو تهجير قسري، وأن الادعاء بإخراج الناس من أراضيهم لأجل المصلحة العامة يتطلب إثبات ذلك عبر قضاء مستقل.

ولفت عمر إلى أن المواثيق الدولية تحظر التهجير القسري، وأن الشريعة الإسلامية تحرّمه أيضا، مذكّرا بالحديث النبوي الشريف "من قُتل دون ماله فهو شهيد".

وأضاف عمر أن أول ما بُني في مدينة نيوم هو القصور الملكية، وأن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استكثر على المواطنين بيوتهم.

ورأى المعارض السعودي أن السلطات لا تريد لأهالي المنطقة أن يبقوا فيها، أو أن يحصلوا على مساكن بديلة في "مدينة الحلم" التي ستبنى على أراضيهم، متسائلا: هل تريد السلطات استقدام أشخاص آخرين من خارج البلد إليها؟

وأوضح عمر أن منطقة نيوم ستكون مفتوحة على مصراعيها أمام الإسرائيليين، وأنهم سيتحركون داخلها بحرية كاملة، على حساب أملاك وبيوت المواطنين السعوديين.

واعتبر المعارض السعودي أن جزءا من الأموال التي أنفقتها هيئة الترفيه الحكومية على الحفلات الغنائية كان كافيا لدفع التعويضات لأهالي تلك المنطقة، وشكك في أن يحصلوا على حقهم من التعويضات، قائلا إن أهالي مدينة مكة المكرمة لم يحصلوا على حقوقهم بعد هدم منازلهم لتوسعة الحرمين قبل سنوات.

وأقرت وزارة الداخلية السعودية بقتل الحويطي في منطقة تبوك، وقالت إنها عثرت على أسلحة بحوزته، وهو السيناريو ذاته الذي تحدث عنه الحويطي في أحد الفيديوهات التي نشرها قبل مقتله.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة