نيويورك تايمز: بولتون أذن لحفتر بمهاجمة طرابلس والنتيجة فقدان واشنطن لنفوذها بالمنطقة

مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن (رويترز)
مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية بواشنطن (رويترز)

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن أن مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون كان قد منح اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر إذنا لشن هجوم على العاصمة طرابلس في ربيع 2019.

وقالت الصحيفة في تقرير إن حفتر رتب لمكالمة هاتفية مع بولتون حينما كان الأخير مستشارا للأمن القومي، أوائل ربيع العام الماضي، وذلك قبيل مؤتمر مقرر للسلام تدعمه واشنطن بين الفصائل المتحاربة في ليبيا.

وأضافت في تقريرها بعنوان "البيت الأبيض بارك حربا في ليبيا فازت بها روسيا"؛ أن حفتر لم يكن يريد الحديث عن السلام، وإنما مباركة البيت الأبيض لهجوم مفاجئ على العاصمة الليبية لبسط سيطرته عليها قبل بدء محادثات السلام.

وتابعت الصحيفة "بولتون لم يرفض ذلك"، وكانت النتيجة هجوما أطلقه حفتر في 4 أبريل/نيسان 2019، لكنه فشل بعد تصدي قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا له.

وذكرت الصحيفة أن حفتر فشل في الاستيلاء على طرابلس، وأعاد الحرب الأهلية، وقتل الآلاف، وشرد مئات الآلاف الآخرين، وأدى القتال إلى قطع تدفق النفط الليبي، وضخ تقلبات جديدة في المنطقة، وقلل بشدة من نفوذ واشنطن، حسب المصدر نفسه.

وحول تفاصيل الأمر، تحدثت الصحيفة عن أن حفتر كان قد نقل قواته إلى بلدة إستراتيجية جنوب طرابلس، وكان يستعد لهجوم مفاجئ.

ونقلت عن مسؤول رفيع سابق في الإدارة الأميركية أنه عندما طلب حفتر موافقة البيت الأبيض على الهجوم كان جواب بولتون بأن أعطاه "الضوء الأصفر، لا الأخضر ولا الأحمر".

في حين قال ثلاثة دبلوماسيين غربيون -تم إطلاعهم على المكالمة من قبل حفتر- ومسؤولون أميركيون كبار؛ إن بولتون قال لحفتر وقتها "إذا كنت ستهاجم، فافعل ذلك سريعا".

وأضاف الدبلوماسيون أن حفتر اعتبر ذلك موافقة صريحة، وفق الصحيفة.

المصدر : نيويورك تايمز + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة