واشنطن تعيد دفعة جديدة من الأموال الماليزية المنهوبة

نهب أموال صندوق التنمية الماليزي وصف بأنه أكبر فضيحة فساد في العالم (رويترز)
نهب أموال صندوق التنمية الماليزي وصف بأنه أكبر فضيحة فساد في العالم (رويترز)
أكدت ماليزيا أن الولايات المتحدة أعادت لها 300 مليون دولار إضافية من أموال نهبت على مدى سنوات من صندوق سيادي ماليزي بعد أن جرى تبييضها وضخها في النظام المصرفي العالمي، في إطار ما وصفت بأنها أكبر فضيحة فساد في العالم، وكشفت تحقيقات سابقة عن صلات لجهات إماراتية وسعودية بها.
 
وقال رئيس الوزراء الماليزي محيي الدين ياسين اليوم الأربعاء في بيان إن الدفعة الجديدة من الأموال المنهوبة التي أعادتها واشنطن إلى بلاده هي نتيجة تسوية أبرمها رجل الأعمال الماليزي الهارب "جو لو" في مدينة لوس أنجلوس الأميركية. 
 
وأضاف ياسين أن "جو" توصل إلى تسوية مع وزارة العدل الأميركية تتعلق بالعديد من دعاوى المصادرة لأصول اشتراها باستخدام أموال الصندوق الماليزي.
 
وكانت وزارة العدل الأميركية أعلنت أمس الثلاثاء عن إعادة قيمة التسوية التي أبرمها جو إلى ماليزيا، وقالت إن إجمالي الأموال المنهوبة التي أعادتها حتى الآن للسلطات الماليزية يزيد على 600 مليون دولار.
 

ورجل الأعمال الهارب جو لو هو أحد المتورطين الرئيسيين في الفضيحة، والذي نهب أموال صندوق "وان إم دي بي" الاستثماري الحكومي الماليزي إلى جانب رئيس الوزراء الماليزي السابق نجيب عبد الرزاق، ورغم التسويات التي أبرمها جو في الولايات المتحدة فإنه لا يزال يواجه دعاوى جنائية هناك.

 
ويقول محققون أميركيون إن 4.5 مليارات دولار على الأقل سرقت من الصندوق، وتم تبييضها من قبل نجيب عبد الرزاق والضالعين معه في هذه القضية.
 
يشار إلى أن عبد الرزاق يحاكم بتهمة اختلاس 700 مليون دولار من صندوق التنمية الذي أنشأه بنفسه عام 2009، وكان رئيس الوزراء السابق قد زعم أنه حصل على تلك الأموال كهدايا من السعودية.
 
وكشف تحقيق بعنوان "الثروات المنهوبة" بثته الجزيرة في سبتمبر/أيلول الماضي عن أطراف عدة ضالعة في فضيحة صندوق التنمية الماليزي، بينها السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة ورجل الأعمال السعودي طارق عبيد، بالإضافة إلى نجيب عبد الرزاق وجو لو.
المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من استثمار
الأكثر قراءة