غانتس يطلب مهلة إضافية لتشكيل حكومة وحدة مع خصمه نتنياهو

غانتس طلب مهلة لمحاولة تشكيل حكومة في حين أن الفترة المقررة تنتهي الليلة (الجزيرة)
غانتس طلب مهلة لمحاولة تشكيل حكومة في حين أن الفترة المقررة تنتهي الليلة (الجزيرة)

طلب رئيس حزب "أزرق أبيض" الإسرائيلي بيني غانتس من الرئيس رؤوفين ريفلين تمديد المهلة الممنوحة له لتشكيل الحكومة التي تعثرت محاولتان لإتمامها خلال نحو عام.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية، إن غانتس رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق طلب أسبوعين إضافيين لمحاولة توحيد الصفوف وتشكيل حكومة مع خصمه السابق رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو، في حين أن المهلة المحددة لتشكيل الحكومة تنتهي الليلة.

وذكر غانتس في خطاب لريفلين أنه سيشكل حكومة مع حزب الليكود برئاسة نتنياهو وأعرب عن اعتقاده بأنهما اقتربا من توقيع اتفاق.

وأضاف أن ذلك يتطلب بعض الوقت الإضافي للتوصل لاتفاق نهائي، مشيرا إلى أن إسرائيل تشهد أزمة اجتماعية وصحية بسبب وباء فيروس كورونا.

وتنتهي المهلة التي منحت لغانتس، وهي 28 يوما من أجل تشكيل الحكومة، ليل هذا اليوم. وبحسب القانون الإسرائيلي، يستطيع الرئيس منح غانتس 14 يوما إضافيا كحد أقصى لتشكيل الحكومة، وبإمكانه رفض الطلب، وفي هذه الحال يكون أمام الكنيست (البرلمان) 21 يوما، لتفويض عضو آخر فيه بتشكيل الحكومة.‎

ولم يصدر تعقيب فوري من ريفلين حول طلب غانتس حتى منتصف الليلة الماضية.

وقال تكتل الليكود إن نتنياهو دعا غانتس ومفاوضيه إلى إجراء محادثات مساء أمس، مشيرا إلى "الإرادة والمسؤولية الوطنية بتشكيل حكومة وحدة في أسرع وقت".

وكان غانتس قد فشل خلال الـ 28 يوما الماضية من تشكيل حكومة، بعد انهيار تحالفه مع حليفيه السابقين يئير لبيد رئيس ومؤسس حزب "هناك مستقبل" وموشيه يعلون رئيس حزب "تيلم" واقترابه من تشكيل حكومة مع اليمين برئاسة نتنياهو.

وشهدت إسرائيل في 2 مارس/آذار المنصرم انتخابات هي الثالثة في غضون 11 شهرا، بعد جولتين أجريتا في أبريل/نيسان، وسبتمبر/أيلول 2019، دون أن تسفرا عن تشكيل حكومة، الأمر الذي أوقع البلاد في أزمة سياسية.

المصدر : الفرنسية + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تساءلت حلقة الاثنين (2020/3/16) من برنامج “ما وراء الخبر” عن تأثيرات تولي زعيم تحالف “أزرق أبيض” الإسرائيلي رئاسة الحكومة، على سياسات تل أبيب وخطة ترامب للسلام ومساعي التطبيع العربية.

انتُخب بيني غانتس -المنافس الرئيسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو- رئيسا للكنيست (البرلمان) يوم الخميس، في مناورة مفاجئة يمكن أن تفضي إلى تشكيل حكومة وحدة تبقي نتنياهو في السلطة.

27/3/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة