التحق بابن قريته.. استشهاد شاب فلسطيني في نابلس متأثرا بجراحه

دويكات استشهد متأثرا بإصابة خطيرة في الرأس برصاص الجيش الإسرائيلي (مواقع التواصل)
دويكات استشهد متأثرا بإصابة خطيرة في الرأس برصاص الجيش الإسرائيلي (مواقع التواصل)

شيّع عشرات الفلسطينيين مساء الأربعاء جثمان الشهيد إسلام عبد الغني دويكات (22 عاما)، في بلدة بيتا جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، والذي استشهد متأثرا بجراح أصيب بها بعد أن أطلق جيش الاحتلال الرصاص عليه قبل ثلاثة أسابيع.

وانطلق موكب التشييع من أمام منزل الشهيد في بيتا باتجاه المسجد للصلاة عليه، قبل مواراته الثرى في مقبرة البلدة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية "أن دويكات استشهد متأثرا بإصابة خطيرة في الرأس جراء رصاص الجيش الإسرائيلي قبل ثلاثة أسابيع، خلال مواجهات اندلعت في جبل العُرمة بقرية بيتا".

ونعت فعاليات بلدة بيتا عبر مكبرات الصوت في المساجد الشهيد دويكات كما نعته صفحات مواقع التواصل في البلدة.

من جانبه، قال منير الجاغوب الناشط ضد الاستيطان في بلدة بيتا للجزيرة نت إن الشاب دويكات استشهد بعد عصر أمس الأربعاء في المستشفى الاستشاري بمدينة رام الله والتي نقل إليها بعد إصابته نظرا لتدهور حالته آنذاك.

وأضاف الجاغوب أن "الشهيد دويكات ظل يواجه وضعا صحيا صعبا بعد إصابته وكان فاقدا للوعي طوال فترة مكوثه في المستشفى، حيث طرأ تدهور خطير على صحته أدى لاستشهاده".

يذكر أن الشاب دويكات أصيب يوم استشهاد الفتى محمد عبد الكريم حمايل ابن بلدته، حيث اقتحم جنود الاحتلال جبل العرمة وهاجموا المرابطين فيه من أهالي القرية الذين كانوا يتصدون لاقتحامات المستوطنين.

وأطلق جيش الاحتلال على المرابطين النار من مسافة قريبة أدت لاستشهاد حمايل وإصابة دويكات ونحو عشرين مواطنا من القرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أظهرت صور بثها ناشطون تنكيل جرافة إسرائيلية اليوم بجثمان شاب فلسطيني استشهد برصاص الاحتلال عند السياج الفاصل جنوبي قطاع غزة، ونددت فصائل المقاومة والخارجية الفلسطينية بالجريمة "الوحشية والهمجية".

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة