أفغانستان.. انفراج بملف تبادل الأسرى بين طالبان وحكومة كابل

عدد من قادة طالبان أثناء توجههم لمباحثات في موسكو مع قوى سياسية أفغانية (رويترز-أرشيف)
عدد من قادة طالبان أثناء توجههم لمباحثات في موسكو مع قوى سياسية أفغانية (رويترز-أرشيف)

قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد -اليوم الأربعاء- إن مئة على الأقل من أعضاء الحركة سيفرج عنهم قريبا، كخطوة أولى لمبادلة ستة آلاف سجين تحتجزهم الحكومة الأفغانية والحركة، وذلك عقب مباحثات أمس واليوم، هي الأولى من نوعها في العاصمة الأفغانية بين وفد من طالبان ومسؤولين أفغان.

وأضاف مجاهد في حساب على تويتر أن المشاورات جارية بشأن الجوانب الفنية لعملية الإفراج عن السجناء، وتوفير الفحص الطبي الخاص بفيروس كورونا للمفرج عنهم. وأشار المتحدث باسم طالبان إلى أن إجراءات العزل العام في البلاد بسبب تفشي كورونا تزيد من تحديات عملية الإفراج.

وبحسب المصدر نفسه، فإن وفدا يتكون من ثلاثة أعضاء من الحركة، التقى اليوم بممثلي الحكومة الأفغانية لتحديد هوية معتقلي طالبان في السجون الأفغانية فقط، ولن يخوض الوفد في أي مباحثات سياسية، مضيفا أن السفارة القطرية في كابل تستضيف الوفد، وأن الصليب الأحمر الدولي يشارك في الاجتماع لاتخاذ الخطوات اللازمة مستقبلا.

تصريح فيصل
من ناحية أخرى، أعلن المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأفغاني جاويد فيصل، أن ممثلي الحكومة ووفد طالبان أجريا -أمس الثلاثاء- مناقشات بشأن الإفراج عن المعتقلين من الجانبين، واتفقا على مواصلة المحادثات اليوم.

وتشترط الحكومة الأفغانية أن يتعهد المفرَج عنهم من حركة طالبان بعدم العودة إلى ساحة القتال، وهو ما ترفضه الحركة التي تسيطر على مساحة واسعة من الأراضي الأفغانية.

وهذه هي المرحلة الأولى التي تدعى فيها حركة طالبان إلى كابل لعقد لقاء مباشر مع مسؤولين في الحكومة الأفغانية، منذ إطاحة القوات الأميركية بنظام طالبان إبان الغزو الأميركي لأفغانستان عام 2001.

ووقعت كل من واشنطن وطالبان في العاصمة القطرية الدوحة يوم 29 فبراير/شباط الماضي، اتفاق سلام يمهد الطريق -وفق جدول زمني- لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان تدريجيا، مقابل التزام طالبان بعدم السماح باستخدام الأراضي الأفغانية لمهاجمة مصالح واشنطن ومصالح حلفائها.

وينص اتفاق الدوحة على إطلاق سراح حوالي 5 آلاف من سجناء طالبان، مقابل نحو ألف أسير من أفراد الجيش والأمن الأفغانيين.

وكان من المفترض أن تتم عملية تبادل السجناء بحلول العاشر من مارس/آذار الماضي، وهو الموعد الذي كان من المقرر أن تبدأ فيه المحادثات السياسية بين طالبان والحكومة الأفغانية، ولكن الخلافات السياسية الداخلية في كابل أرجأت إطلاق السجناء.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة