تركيا تمنع عبور المهاجرين بحرا بسبب المخاطر واليونان تحاول إبعادهم عن الحدود

قوات الأمن اليونانية تستخدم خراطيم الماء وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق اللاجئين (رويترز)
قوات الأمن اليونانية تستخدم خراطيم الماء وقنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق اللاجئين (رويترز)

تجدد اليوم السبت تبادل إطلاق قنابل الغاز بين حرس الحدود على جانبي تركيا واليونان، وأمر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان خفر السواحل بمنع المهاجرين في تركيا من عبور البحر بسبب المخاطر.

وأطلقت قوات الأمن اليونانية قنابل الغاز المسيل للدموع لإبعاد اللاجئين والمهاجرين القادمين من الحدود التركية، مع استمرار تدفق المزيد منهم أملا في الوصول إلى وسط أوروبا.

وقالت وكالة رويترز إن مقذوفات الغاز جاءت أيضا من الجانب التركي باتجاه الشرطة اليونانية عبر السياج الحدودي قرب معبر كاستانيي.

من جهة أخرى، كتب جهاز خفر السواحل التركية في تغريدة "بأمر من الرئيس لن يُعطى أي إذن للمهاجرين بعبور بحر إيجه بسبب ما يتضمنه ذلك من مخاطر". 

وأضاف أن "السياسة المتمثلة بعدم التدخل لمنع المهاجرين من مغادرة تركيا لا تزال معتمدة، باستثناء أولئك الذين يريدون المغادرة عبر البحر بسبب المخاطر".  

وأعلن جهاز خفر السواحل الخميس إنقاذ 97 مهاجرا كانوا في خطر، متهما اليونان بأنها "أفرغت قواربهم الثلاثة من الهواء وتركتهم ينحرفون ليواجهوا خطر الغرق".

وفي هذا السياق، قالت مصادر أمنية تركية لوكالة الأناضول إن فرق خفر السواحل التركية رصدت محاولة الجانب اليوناني إجبار زورق يقل مهاجرين على العودة إلى المياه الإقليمية التركية، حيث سارعت الفرق التركية إلى إبعاد الزورق اليوناني من المنطقة.

وأكدت الوكالة أنها حصلت على مشاهد توثق لحظات مطاردة خفر السواحل التركية للزورق اليوناني، بعد تصوير عملية المطاردة بهاتف محمول.

المصدر : الجزيرة + وكالات