معاناة كبيرة للاجئين.. الاتحاد الأوروبي يستضيف لقاء للمانحين بشأن سوريا في يونيو القادم

MYTILENE, GREECE - MARCH 04: Asylum seekers, who have arrived on Lesbos Island in recent days, queue for food in a guarded spot in the port of Mytilene on March 4, 2020 in Mytilene, Greece. A newly arrived Greek navy ship was sent to Lesbos to house around 500 migrants who have arrived on the island from Turkey in the last few days. (Photo by Milos Bicanski/Getty Images)
أوروبا عبرت عن غضبها من تدفق اللاجئين على حدود اليونان (غيتي)

أعلن مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوسيب بوريل أن الاتحاد سيستضيف مؤتمرا للمانحين بشأن سوريا يومي 29 و30 يونيو/حزيران المقبل، ويضم جميع الدول المشاركة في الصراع في سوريا. في إشارة إلى تركيا وروسيا، في حين تستمر معاناة اللاجئين على حدود اليونان.

وكشف وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي عن رفضهم قرار تركيا فتح حدودها مع اليونان أمام اللاجئين.

وفي ختام اجتماعهم الطارئ بالعاصمة الكرواتية زغرب، أعرب وزراء الخارجية الأوروبيون -في بيان- عن قلقهم البالغ من الوضع على الحدود اليونانية التركية، وأكدوا رفضهم استخدام تركيا المهاجرين وسيلة ضغط لتحقيق أغراض سياسية.

ويواصل الوزراء اجتماعاتهم الطارئة بشأن إدلب وأزمة اللاجئين على الحدود التركية اليونانية.

وأظهرت مسودة قرار معدة لاجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين أن المفوضية الأوروبية ستعلن تقديم مساعدات إنسانية إضافية بستين مليون يورو لشمال غربي سوريا.

ورحب جوزيب بوريل الجمعة بوقف إطلاق النار الذي تم الاتفاق عليه بين روسيا وتركيا في سوريا، بوصفه يظهر حسن نية، لكنه حض في الوقت نفسه على إيصال المساعدات الإنسانية.

وكان بوريل أعلن الخميس أن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه إقامة منطقة أمنية في إدلب، لأنه لا يملك "القوة الكافية" لفرض ذلك، ولأنه منقسم بهذا الشأن.

وقال إنه ينبغي "تحسين علاقاتنا مع تركيا وروسيا. هناك أمور كثيرة علينا تحسينها ومناقشتها، ولهذا السبب نحن هنا".

معاناة
والجمعة، أطلقت الشرطة اليونانية قنابل الغاز المسيل للدموع على المهاجرين.

وبعد مناوشات قصيرة، تجمع مئات المهاجرين أمام مركز بازاركولي الحدودي، واسمه كاستانييس في الجانب اليوناني، وهم يهتفون "حرية"، و"سلام"، و"افتحوا البوابات"، وفق ما ذكره مصور وكالة الصحافة الفرنسية.

ورفع بعض المتظاهرين فوق السياج الشائك لافتات كتب عليها "نريد أن نعيش بسلام".

ومع تجمع آلاف المهاجرين على الحدود اليونانية التركية، كان عليهم أن يجدوا وسيلة لقضاء الليل واتقاء البرد.

وفي حين ينام كثيرون منهم في العراء رغم البرد، صنع بعض المحظوظين -وهم غالبا عائلات لديها أطفال- خياما من القماش المشمع يخرجون منها منهكين كل صباح.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Migrants from Pakistan are detained by Greek police after crossing from Turkey to Greece, near the city of Didymoteicho, in the region of Evros, Greece, March 6, 2020. REUTERS/Alexandros Avramidis

احتدم التوتر على الحدود بين اليونان وتركيا صباح اليوم الجمعة، وأعلنت اليونان أنها ستبني جدارا عازلا لمنع وصول المهاجرين، ونشرت الداخلية التركية الممارسات اليونانية التي اعتبرتها “انتهاكا للقيم الإنسانية”.

Published On 6/3/2020
Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu attends a news conference in Istanbul, Turkey, October 11, 2019. REUTERS/Huseyin Aldemir

قال وزير الخارجية التركي إن العملية العسكرية التركية بشمال سوريا تهدف لضمان أمن تركيا وستحرر السوريين الذين يعيشون بالمنطقة من استبداد المنظمات الإرهابية وتقضي على مهددات الوحدة الجغرافية والسياسية لسوريا.

Published On 12/10/2019
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة