لأسباب "غير واضحة".. إثيوبيا تستدعي سفراءها لدى 8 دول

العلاقات بين إثيوبيا ومصر تشهد توترا على خلفية سد النهضة (الأناضول)
العلاقات بين إثيوبيا ومصر تشهد توترا على خلفية سد النهضة (الأناضول)

علمت الجزيرة من مصادر مطلعة أن إثيوبيا استدعت سفراءها لدى ثماني دول -بينها مصر- لأسباب "غير واضحة"، وسط توتر بين أديس أبابا والقاهرة بسبب ملف سد النهضة.

وأشارت المصادر إلى أن من بين الدول التي تم استدعاء السفراء منها: السودان والمغرب والجزائر وبلجيكا والمملكة المتحدة.

وذكرت مجلة "أديس ستاندرد" المحلية نقلا عن مصدر لم تكشف عنه، أن إثيوبيا استدعت سفيرها لدى أستراليا وجنوب السودان، مؤكدة أن سبب الاستدعاء غير واضح حتى الآن.

ولفت المصدر الذي نقلت عنه المجلة أن استدعاء السفيرين من بروكسل ولندن خطوة غريبة وغير متوقعة على الإطلاق.

وتشهد العلاقات بين إثيوبيا ومصر توترا في الوقت الراهن على خلفية أزمة سد النهضة الذي تبنيه أديس أبابا على أحد روافد نهر النيل.

وكان وزراء الخارجية العرب قد أكدوا في ختام دورتهم العادية أول أمس الأربعاء دعمهم لموقف مصر في مفاوضاتها مع إثيوبيا بشأن سد النهضة، و"رفض أي إجراءات أحادية قد تقوم بها إثيوبيا" في هذا الشأن.

وكانت مصر قد وقعت وحدها بالأحرف الأولى على اتفاق سد النهضة برعاية أميركية، لكن دولتي إثيوبيا والسودان امتنعتا عن الحضور.

وأعلنت الرئاسة المصرية الثلاثاء الماضي أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أكد لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي خلال اتصال هاتفي، أن واشنطن مستمرة في وساطتها في المفاوضات حول سد النهضة. 

وترى إثيوبيا أن السد ضروري من أجل تزويدها بالكهرباء وعملية التنمية في البلاد، بينما تخشى مصر أن يؤثر المشروع على إمداداتها من مياه النيل التي توفّر 90% من حاجتها المائية للشرب والري.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة