مبعوث واشنطن إلى سوريا: أميركا منقسمة بخصوص دعم تركيا

International Idlib Conference- - ISTANBUL, TURKEY - MARCH 05: U.S. Special Representative for Syria, James Jeffrey makes a speech during a panel titled; 'What Should the International Community Do For Solving the Idlib Crises?' as part of the International Idlib Conference held by Directorate of Communications, at Dolmabahce Palace, on March 05, 2020 in Istanbul, Turkey.
المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري يتحدث في "مؤتمر إدلب الدولي" بإسطنبول (الأناضول)

أعرب المبعوث الأميركي الخاص إلى سوريا جيمس جيفري اليوم الخميس عن أمل بلاده في توصل تركيا وروسيا إلى وقف إطلاق نار في إدلب، خلال قمة الرئيسين رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين في موسكو، مشيرا إلى عدم وجود إجماع أميركي بخصوص دعم تركيا بإدلب.

جاء ذلك خلال كلمة ضمن "مؤتمر إدلب الدولي"، الذي تنظمه دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية في إسطنبول، شارك فيها المبعوث الأميركي.

وقال جيفري في مداخلته "نتواجد في سوريا بسبب التحالف الدولي ضد داعش ونسعى للتوصل إلى حل عبر الحوار".

وأضاف أن "تركيا لها حوار مع روسيا وتبذل جهودا رادعة، ونحن أيضا لدينا حوار مع روسيا، لكن المشكلة أن الروس لا يصغون لنا".

وحول قمة أردوغان وبوتين، قال جيفري "نأمل أن يتكلل النقاش بالتوصل لوقف إطلاق النار"، موضحا أن بلاده تقدم الدعم السياسي مع كثير من البلدان وحلف الناتو والاتحاد الأوروبي لتركيا، و"نضغط على روسيا للحل السياسي".

وفي السياق ذاته، أوضح جيفري أنه لا يوجد إجماع في بلاده بخصوص دعم تركيا في إدلب، بسبب شراء أنقرة أنظمة الدفاع الصاروخي الروسية إس-400.

خلافات
وكرر جيفري القول إن الولايات المتحدة عرضت بالفعل مساعدة إنسانية، وأن تتشارك المعلومات مع تركيا، لكنه أضاف أن المسؤولين الأميركيين منقسمون في ما يتعلق بمنح أنقرة مزيدا من الدعم.

وتختلف أنقرة وواشنطن بشأن شراء تركيا أنظمة الصواريخ الروسية التي تقول واشنطن إنها لا تتفق مع دفاعات حلف شمال الأطلسي، وقد تهدد مقاتلاتها الشبح من طراز إف-35.

وتصاعد القتال في إدلب في الأسابيع القليلة الماضية، حيث تشن قوات الحكومة السورية مدعومة من روسيا هجوما لاستعادة السيطرة على آخر معقل تحت سيطرة مقاتلي المعارضة في البلاد؛ مما أدى إلى نزوح نحو مليون شخص.

وشنت تركيا -التي تدعم مقاتلي المعارضة السورية- هجوما مضادا، وطلبت دعما من حلفائها في حلف شمال الأطلسي، بما في ذلك طلب قدمته للولايات المتحدة بأن تستخدم أنظمة صواريخ باتريوت الدفاعية الأميركية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Erdogan - Putin meeting in Moscow- - MOSCOW, RUSSIA - MARCH 5: Turkish President Recep Tayyip Erdogan (L) meets Russian President Vladimir Putin (R) in Moscow, Russia on March 5, 2020.

انطلقت اليوم الخميس في العاصمة الروسية موسكو محادثات بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان بشأن خفض التوتر في محافظة إدلب السورية.

Published On 5/3/2020
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة