انتقدت سوء معاملتهم.. تركيا تنشر الشرطة لمنع اليونان من رد المهاجرين

وزير الداخلية التركي زار حدود بلاده مع اليونان حيث يتجمع آلاف المهاجرين (الأناضول)
وزير الداخلية التركي زار حدود بلاده مع اليونان حيث يتجمع آلاف المهاجرين (الأناضول)

نشرتْ تركيا الخميس ألف عنصر من الشرطة لمنع اليونان من رد المهاجرين، وفق ما أعلن وزير داخليتها، في وقت يحتشد فيه آلاف اللاجئين على الحدود اليونانية.

وقال الوزير سليمان صويلو للصحفيين خلال زيارة تفقدية إلى محافظة أدرنة بشمال غرب تركيا، "يجري نشر ألف عنصر من قوات الشرطة الخاصة اعتبارا من صباح اليوم على ضفة نهر ميريتش على الحدود، بكامل معداتهم، للحؤول دون رد المهاجرين".

واتهم صويلو اليونان بـ"إساءة معاملة" المهاجرين، وقال إن تركيا "لن تسمح بذلك"، وانتقد إطلاق السلطات اليونانية النار والغازات على اللاجئين، معتبرا ذلك "خرقا لقوانين حقوق الإنسان ومواثيق اللجوء".

وبيّن صويلو أن الجانب اليوناني يوزع بنادق صيد على المزارعين ليشاركوا في الهجوم على الأبرياء.

ولفت إلى أن هذا الوضع لا يأتي بقرار من اليونان، وإنما "هو قرار أوروبي مشترك، وهذا أمر صريح وواضح".

وأشار إلى ما وصفه بـ"نشر الأكاذيب بشكل متكرر من قبل الإعلام والسلطات والوزراء في اليونان، مثل أن السلطات التركية تطلق الغاز المدمع".

وشدّد الوزير على أن الجانب اليوناني هو الذي يطلق الغاز على المخافر التركية، كما أن تركيا ليست بحاجة لذلك، لأنها لا تمنع طالبي اللجوء من العبور.

وقال وزير الداخلية التركي إن الأبواب إذا فتحت أمام النزوح من إدلب، فسيكون موجة نزوح لأكثر من ثلاثة ملايين سوري إلى أوروبا.

وكان صويلو قد أكد أن بلاده لم تطلب من اللاجئين مغادرة أراضيها، مشيرا إلى أن من غادر اختار ذلك طواعية.

وفي وقت سابق، ذكر موقع بيلينغكات للتحقيقات الاستقصائية الخميس أن شرطة مكافحة الشغب اليونانية تستخدم على ما يبدو قنابل غاز مدمع يحتمل أن تسبب الموت بعد العثور على عبوات فارغة ذات رأس حاد، إلى جوار المكان الذي يتظاهر فيه طالبو اللجوء على الحدود اليونانية.

من جهتها، أعلنت الحكومة اليونانية أن قوة حرس الحدود منعت قرابة سبعة آلاف محاولة دخول في الساعات الـ24 الماضية، وقرابة 35 ألف محاولة في الأيام الخمسة الأخيرة.

من ناحية أخرى، ترسو منذ مساء الأربعاء في ميناء ميتلين بجزيرة ليسبوس اليونانية باخرة حربية تابعة للجيش اليوناني، وصلت لإيواء اللاجئين الواصلين حديثا. ويأتي ذلك بعد إغلاق مخيم موريا بسبب تكدس الأعداد فيه.

ويقدر عدد من سيتم وضعهم على الباخرة بستمئة شخص، وستؤخذ بصماتهم لإرسالهم إلى العاصمة اليونانية أثينا، وذلك بحسب من التقتهم الجزيرة من اللاجئين الموجودين فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حذر أردوغان أوروبا من تدفق ملايين المهاجرين نحوها، وندد “بعدم اكتراث” الأوروبيين بالمهاجرين السوريين، في حين أعلنت الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود أنها ستطلق عملية لمساعدة اليونان في التعاطي مع المهاجرين.

2/3/2020

انتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تعامل السلطات اليونانية مع اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا إلى حدود اليونان عبر تركيا، وقال إن الجنود اليونانيين قتلوا اثنين منهم وأصابوا ثالثا بجروح خطيرة.

3/3/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة